رمضان في غزة أحلى رغم الحصار

21:42 - 23 مايو, 2018 | شبكة المدونون العرب

  في هذه الأيام المباركة  تبقى مدينة غزة حرة أبية صامدة ،وهي أجمل المدن العربية وأكثرها إيمانا بأن الله معها رغم ما يحدث ورغم الظلم والقهر والفقر والمعاناة وأن ما زالت آلات الحرب تفتك بالبشر  من السكان الآمنين في غزة الحرة درة فلسطين الحرة ستبقى طاهرة حرة لن  تطأها قدم يهودي نجس بخس ،هنا في غزة ووراء النهر المقدس حثالة بني البشر من أبناء موسى اليهود الذين يواصلون إيذاء المصلين وحرمان أهل فلسطين من العيش بسلام آمنين في هذا الشهر الفضيل  ،في أيام معدودات ولإن الحق يعلو ولا يعلو عليه أنتفض الشيب والشباب لنصرة الحق والمطالبة بالعودة إلى ديارهم في خضم هذه  الحياة المقلوبة رأسا على عقب حين يشيع الشهداء ويقوم الغزاة المجندون بالسلاح والعتاد بقتل عمد لأصحاب الحقل والعالم يتفرج وهم  يقتلون ويستبيحون الأرض والعرض ،أبناء يهودا ماذا تنشدون السلام بعيد عنكم والحب الذي ولد في قلوب الفلسطينيون لن يموت ،إنهم يعشقون الثرى كعشق الحياة ،أنهم أحرار  يقاومون لن يستسلموا لن يغلق باب مدينتنا فأنا ذاهبة لأصلي ،وستبقى القدس عربية  حتى الرمق الأخير ،ولتعلم دولة الاحتلال بأنهم يحبون الأرض كحبهم للحياة للأمل للإنسان  ، وكما حدث مع أبناء يعقوب وكيدهم لنبي الله  يوسف عليه السلام لكنه نجا وأصبح عزيز مصر  ،
فلتعلم يهودا بأنهم مهما دمروا  حياة الكثيرين سيبقون صامدين  ،لن ييأسوا لن يستسلموا ،أليس الصبح بقريب يا أبناء يهودا سوف تنتحبون كثيرا ستذرفون الدموع حسرة وندامة ذلك أن  الحق معهم ويكفي أن  الله معهم ،وهم مع ملايين الصائمين الذين تعلوا أصواتهم وتضم إلى  الأصوات بفلسطين التي  تلهج بالدعاء اللهم أنصرهم ورد كيدهم إلى نحرهم  ،يا رب العزة  أنصر غزة التي تستصرخ الضمائر الحية ،تستصرخ العالم  في أرجاء الأرض ليهبوا لنجدتهم ،شباب سقطوا شهداء وأرامل  ثكلت و أمهات الشهداء يترقبون النصر وهو فرحين بارتقاء أبناءهم إلى جنات العلى  وهن يرددن سعداء فما أجمل ريح الجنة والشهادة بهذه الأيام المباركة أيام  نصر لا انتكاسة ،
فيا أهل غزة لا تيأسوا النصر قادم من السماء من فوق طبقاتها السبع ،أن شاء الله يهتز  العرش لنصرتكم ولا تيأسن من تخاذل المراقبون من دول الجوار من  الأقارب والأهل والجيران كلنا غزة ،وستبقى غزة العزة أبية عصية عليهم مهما حاولوا مهما هاجموا مهما اقتربوا فلن تطال أرضكم الطاهرة ،يا أهل غزة كلنا معكم قلبا وقالبا وإن ضاقت ذات اليد فالروح تستنصر لكم والقلب يبكيكم ليس ضعفا بل إيمانا بنصرتكم  ورمضان في أجواء غزة أجمل رغما عنهم .