صيام الأم المرضع ممكن لكن بشروط

23:34 - 22 مايو, 2018 | شبكة المدونون العرب

العديد من الأمهات الجدد يجدن أنفسهن أمام سؤال محير خلال شهر رمضان، وهو هل سيؤثر الصيام على رضاعة الطفل وعلى صحتها؟ وفِي هذا الصدد يقول الدكتور فادي المرزوقي، استشاري أمراض النساء والولادة، إن هناك بعض القيود حول مسألة صيام الأم المرضع، إذ يسمح لها بالصيام طالما أنها لا تعاني من أي مرض مزمن وتقوم بتعويض الطعام والسوائل خلال فترة الإفطار، لا سيما إذا تجاوز عمر الرضيع الستة شهور الأولى.
وأضاف الدكتور المرزوقي أنه إذا كان عمر الرضيع اقل من ستة أشهر، فلا يحبذ صيام الأم المرضع خاصة اذا كان اعتماده بشكل كلي على الرضاعة الطبيعية، وكذلك الحال إذا كانت الأم تعاني من أي مرض أو حالة طبية خاصة كالسكري وهبوط الضغط وغيرها.
وأكد أنه يتعين عليها مراقبة كمية الحليب التي ترضعها لطفلها فإذا لاحظت أن الكمية تأثرت بالصيام فننصحها بتعويض الأيام في وقت لاحق، مشيراً إلى أن الصيام في هذه الحالات لن يؤثر سلباً فقط على صحة الأم وإنما سينعكس حتماً على وزن ونمو الرضيع.
وينصح المرزوقي الأم المرضع بضرورة تناول وجبة غذائية صحية متوازنة وشاملة لكل الاحتياجات خلال الفطور والتعجيل به والبدء بكوب من الماء أو اللبن خالي الدسم مع ثلاث تمرات صغيرة الحجم أو أي حبة فاكهة أخرى، أو حتى كوب من الشوربة لتهيئة المعدة وتنبيهها لاستقبال الطعام، مع تناول المكملات الغذائية الضرورية، فضلاً عن شرب السوائل بمعدل (2 - 3 ليترات) على الأقل خلال فترة الفطور.
ولفت استشاري أمراض النساء والولادة إلى أهمية احتواء وجبة السحور على الكربوهيدرات المعقدة، التي تزود الجسم بالطاقة كالخبز الأسمر أو الحبوب الكاملة، وتناول البروتين، الذي يؤخر الشعور بالجوع كالبيض أو الحليب ومشتقاته أو البقوليات.
وحذر الدكتور فادي المرزوقي من تناول الأطعمة الغنية بالدسم كالوجبات السريعة أو المبالغة في تناول الحلويات نظراً لما تحويه من كميات كبيرة من السكريات الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الشعور بالعطش والجوع في اليوم التالي، كما دعا إلى الابتعاد عن الأطعمة المالحة وخصوصاً المخللات والأطعمة المقلية التي تزيد من الشعور بالجوع والعطش، مشيراً إلى ضرورة التركيز على تناول بعض الأطعمة المحفزة لإدرار الحليب، كالشوفان.
وأشار إلى أنه من الممكن تجميع حليب الثدي من خلال «شفطه» أثناء فترة الإفطار وحفظه في الثلاجة لإرضاعه للطفل خلال النهار لتتمكن الأم من الصيام من دون تأثير على صحتها وصحة رضيعها.
نصيحة
نصح الدكتور المرزوقي بتأخير وجبة السحور قدر الإمكان، وتجنب المشروبات المحتوية على الكافيين، والحرص على تناول الخضراوات والفواكه والأغذية الغنية بالألياف.