اربع اعوام على دخول هشام ساق الله عالم التدوين والبدء بالمشاغبات

شبكة المدونون العرب - غزة كتب هشام ساق الله – اربع اعوام على دخولي عالم التدوين والبدء بالمشاغبات تجربه غنيه اكسبتني الكثير من التجربه والقدره على تحدي الكثير من الصعاب منذ ان التحقت بدوره صحافيه اقامها مركز شئون المراه في مدينة غزه ودعوه كريمه وتشجيع حثيث من الاخت الصحافيه مها ابوعويمر صاحبة الفضل الاول باقناعي بالكتابه باسمي وعمل مدونه والتدريب على دخول هذا العالم الجديد والرائع والمتجدد بالنسبه لي. اربع اعوام وانا اكتب بشكل متواصل ومستمر واجدد وامارس قناعاتي واكتب مايجول في خاطري واكون منبر لكل من ليس له منبر وفي كل يوم اخوض في اشكاليات ومشاكل ومواضيع يعجز الكثير من الصحافيين والاعلاميين عن الخوض فيها واناقش قضايا مختلفه ومتعدده وقبل اقل من شهر اطلقت صفحتي الشخصيه مشاغبات هشام ساق الله www.hosh.ps . اشكر مركز شؤون المراه بمدينة غزه الذي اهلني لعمل مدونه والانطلاق فيها قدما الى الامام واشكر من دربني واعطاني افكار البدايات الاولى عن التدوين الدكتور ماجد تربان استاذ الصحافه في جامعة الاقصى وفلسطين واشكر الاخ والصديق محمد كريزم الذي ساعدني بالبدايات الاولى على عمل مدونتي مشاغبات سياسيه التي تم ايقافها من قبل شركة ياهو العالميه وشكرا لكل من دائما استشيره في أي مشكله فنيه واشكر كل من ساعدني في تصميم الموقع الجديد واستضافته وكل ما قدموه لي . انا سعيد ان حققت هذا الانجاز الكبير فقد كتبت خلال هذه الفتره اكثر من 5000 مقال وزار مدونتي اكثر من مليون زائر وقرا مقالاتي اخرين كثر من خلال نشره بمواقع مختلفه فلسطينيه وعربيه وترجمت بعض هذه المواضيع الى الانجليزيه والعبريه وغيرها من اللغات . هاجموني وصفوني بالعميل والخائن وقيل عني الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح وقيل ان اجسادهم تمسحت واصبحت مقالات ساق الله لاتهمهم وقيل وقيل وقيل وفي حركة فتح من شكك في فتحاويتي واخرين هاجموني هجوم ضاري وشخصي واخرين اتهموني بابشع التهم وهذا ان دل على شيء فانه يدل على اني نجحت في شق طريقي في عالم التدوين . سابقى على نفس الخط والاتجاه وساظل صوت من ليس له صوت ومنبر من ليس له منبر اعبر عن الفقراء والكادحين والغلابه واوصل اصوات كل من يريد ان يوصل صوته لن انظر الى التهديدات وقطع الراتب وكل ما يهددوني به وسابقى صوت من اصوات فلسطين التي ستظل على العهد ماضيه فانا اؤمن بحتمية الانتصار والتغيير وبان الاوضاع ستستقيم والعداله ستتحقق وان شاء الله اننا لمنتصرون ثوره حتى النصر حتى النصر حتى النصر على كل المستغلين والمستفيدين والذين نسوا ان عزرائيل ملك الموت سيقبض ارواحهم جميعا ولن يبقوا على راس اعمالهم او في مواقعهم او المال الذي سرقوه باسم الشعب سيبقى معهم . عملت في مهنة الصحافه متطوعا ولم اعتبر هذه المهنه مصدر رزق لي في حياتي وكانت دوما هوايه وطريقه اوجه فيها غضبي ورؤيتي وامارس فيها قناعاتي وكنت دوما اكتب ولا انشر اسمي حتى بحروف كنا نعمل من اجل فلسطين والوطن وفضح الاحتلال الصهيوني فانا اشجع نفسي على التدوين والكتابه وامنح نفسي شيكل واحد عن كل مقال اكتبه اشتري فيه اشياء حتى اشعر اني انجز . مدونتي التي اكتب عليها الان مشاغبات هشام ساق الله يزورها يوميا الاف القراء والمتابعين من كل دول العالم فلدي بلوحة التحكم خارطه تعطيني عدد الزورا من كل الدول وكثير مايتصل بي اصدقاء من الخارج يشكروا ما انشر ويعلقوا على المدونه او يرسلوا ايميلات . اصبحت الان معروف فكثيرا يوقفني اصدقاء وقراء وسائقين وفئات مختلفه يسالوني هل انت هشام ساق الله الكاتب المشاغب اقول نعم ويقولوا انهم يقراوا لي كل ما انشر وكثيرا مايطلبوا رقم جوالي حتى يتصلوا لاعطائي معلومات او افكار مواضيع . عملت بالصحافه اكثر من 28 عام ولكن لم اصبح معروف او مشهور سوى في عملي كمدون واصبحت ارائي تناقش حتى في اللجنه المركزيه لحركة فتح رغم انهم لم يعترفوا بقدراتي طوال كل السنوات الماضيه التي لم اكن اهدء او اكن او اون على راي المثل وكنت من انشط كوادر حركة فتح منذ التحاقي في صفوفها عام 1982 ورغم اني اصبحت خلال فتره وجيزه احد الكادر المنظر فيها خلال فترة وجيزه رغم اني لم اعتقل في سجون الاحتلال . اربع اعوام من التدوين والكتابه في مواضيع مختلفه اعاهد فيها قرائي على الاستمرار في التدوين والكتابه وعدم التراجع ابدا وساظل عند حسن ظن كل المؤيدين والمعارضين لما اكتب وساظل امارس قناعاتي كامله مهما جرى وعلى راي اصدقائي اني وزعت دمي بين القبائل وباكثر من اتجاه . باختصار لا احلم بالكثير فانا فقط اطمح الى الستر رغم ما مررت به العام الماضي من ماسي واولها تدمير كل ما كنت امتلكه شقتي في برج الظافر 4 نعم سنناضل حتى نحقق حق العوده الى برج الظافر 4 مره اخرى والعوده بعدها الى مدينتي الحبيبه يافا المحتله .