بيان شجب وإستنكار

إتحاد المدونين العرب يحمل السلطات اليمنية المسئولية الكاملة عن حياة المدون نشوان عبده علي غانم

إتحاد المدونين العرب

إتحاد المدونين العرب

شبكة المدونون العرب - صنعاء

بيان شجب وإستنكار
إتحاد المدونين العرب يحمل السلطات اليمنية المسئولية الكاملة عن حياة المدون نشوان عبده علي غانم
29 نوفمبر 2008
في الوقت الذي يتابع فيه إتحاد المدونين العرب بإهتمام كبير رسائل الاستغاثة العاجلة التي تصله من المدون اليمني نشوان عبده علي غانم صاحب مدونة للحنين فصل مدلل هو الشتاء http://helal08.katib.org/، يعبر فيها عن مخاوفه وخشيته من تعرض السلطات اليمنية له وإقدامها على إيذائه بطريقة أو بأخرى أو إحتمال تصفيته جسدياً، فإن الإتحاد يعرب عن بالغ قلقه على حياة المدون نشوان عبده على غانم، ويحمل السلطات اليمنية المسؤولية الكاملة عن سلامته، أو تعرضه لأي سوء.
ويناشد إتحاد المدونين العرب منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام وكافة المدونين العرب بضرورة التحرك الفوري لنصرة المدون اليمني نشوان عبده علي غانم، وحمايته من الإجراءات القمعية التي يتعرض لها على يد الأمن اليمني الذي هدده بالقتل في حال إستمر بكتاباته الناقدة والفاضحة لفساد المسئولين في الحكومة اليمنية التي شددت من أساليبها البوليسية لثني المدونين عن نشاطهم الحر في التعبير عن أرائهم وكشف الحقائق.
وإذ يشجب إتحاد المدونين العرب أعمال القمع والإضطهاد التي يتعرض لها المدونون العرب على يد السلطات الرسمية، فإن إتحاد المدونين العرب يطالب بالخطوات التالية:
1.يتوجب على السلطات اليمنية فك حصارها ورفع ملاحقتها البوليسية عن المدون نشوان عبده علي غانم.
2.القيام بحملة مناصرة وتأييد للمدون نشوان من خلال إرسال رسائل مطمئنة وداعمة ومساندة له على ايميل NASHWANHELALI@hotmail.com
3.نشر رسائل الإستغاثة الصادرة عن المدون نشوان في كافة المدونات لفضح إستبداد السلطات اليمينة.
4.مناشدة منظمات حقوق الإنسان بضرورة التحرك الفوري لحماية المدون نشوان غانم.
وبهذا الصدد ينشر إتحاد المدونين العرب رسائل الإستغاثة العاجلة التي وصلته تباعاً من المدون اليمني نشوان عبده علي غانم:
رسالة الإستغاثة الأولى
مناشدة لإتحاد المدونين العرب بالتدخل الفوري
أرفع هذه الإستغاثة إليكم وذلك نتيجة للمطاردة المكثفة التي أتعرض لها كل يوم..
: نتيجة نشري مقالة بعنوان حقائق سرية للغاية عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء!!في مدونتي فقد تعرضت لثلاث محاولات قتل مباشر ونجوت بأعجوبة والسلطة الآن تطاردني بالأتي بغية الإمساك بي بتهمة زائفة لتجيز قتلي :
1/ملاحقتي بسيارات تحمل لوحات سعودية..وكذا الناقلات الكبيرة
2/ملاحقتي بأشخاص معاقين أينما أذهب يدسوا لي معاق في المطعم وفي الشارع وفي كل مكان! وأيضا أولئك المحمولين على عربات.
3/ملاحقتي بالصوماليين والعراقيين والروسيين ذكورا وإناثا.بشكل عنيف!
4/ملاحقتي بسيارات 'هيلوكس' وسيارات أخرى فارهة!
5/ملاحقتي بالأطفال أيضا.
6/إطفاء كهرباء غرفتي عندما يريدون أن يمرروا واحد من تلك الأشياء على قرب غرفتي التي أغلقها من الداخل بإستمرار..
7/مطاردتي بأجهزه الديناميت
8/مطاردتي بسيارات القمامة وعمالها وكذلك بالسيارات الفارهة.
أنهم يريدوا قتلي فأرجوا سرعة التدخل الفوري منكم اليوم قبل الغد,
أتمنى منكم التدخل الفوري لإيقاف هذه العمليات الهزلية التي تستهدف حياتي بطريقة فوضوية! ‏ ‏ ولكم جزيل الشكر ! ‏
*مقدم الإستغاثة/ نشوان عبده علي غانم.
*مهندس إتصالات.
*صنعاء-الجمهورية اليمنية. ‏28/10/2008
00967734225549
رسالة الإستغاثة الثانية
السلطات اليمنية تشدد اليوم تكثيف دورياتها العسكرية والبوليسةللإمساك بي وقتلي
في بادرة خاطرة للغاية ,تقوم السلطات اليمنية بغلق مواقع الإنترنت من تلفوني الجوال وذلك بهدف القبض على كاتب مقالة بعنوانحقائق سرية للغاية عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء!!ثم قتله تحت أي تهمة يتم نسبه إليه زيفا ,السلطات اليوم تكثف هذه المطاردة من خلال دورياتها العسكرية والبوليسية,,فأنا قد لا تجدون لي بعد هذا أثرا بسبب مقال السلطة تجيز قتلي !!أتمنى من كل الجهات الحقوقية أن تناشد ديمقراطية اليمن التي تفعل بكاتب مدونة ما لم تفعله أي سلطة قمعية في العالم,
وأطالب إتحاد المدونين العرب بإتخاذ اللازم لتفادي ديمقراطية هذه السلطة ولكم مزيدا من الحرية!!
دمتم,,,,,
**نشوان عبده علي غانم
**صنعاء-اليمن
**مهندس -إتصالات
00967734225549

رسالة الإستغاثة الثالثة
*نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء-اليمن. ‏
الديمقراطية هنا بندقية كلاشنكوف وحزام ناسف ،ضربة سيف قاطع و رمية رمح على الظهر غدرا،كمين منصوب لخيرة سادة القوم ،مصيدة لإقتناص الضحية والإمساك بها،الديمقراطية هنا وعاء متسخ ليس بإمكاننا إستخدامه ،الديمقراطية في اليمن هي الطريق الأوحد الذي يوصل الكاتب إلى حتفه وليس شيء أخر،الديمقراطية هنا القتل بأشكال متعددة..الديمقراطيةفي اليمن هي أن تتسلل إلى روحك رصاصات الكلمات وتحصدك جحافل وأرتال الحاكم ..الديمقراطية هنا هي مطاردتك بالتهم والجرائم وأجهزة الديناميت وكل ملفات الجرائم التي بحوزة أجهزة الأمن ..الديمقراطية هنا أن يأتي نائب رئيس الجمهورية بسيارات البوليس الخاصة بحراسته لقتل صاحب مدونة ...الديمقراطية في اليمن أن تستيقظ شهية نائب رئيس الجمهورية لذبح صاحب مدونة كتب فيها حقائق سرية للغاية عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية!الديمقراطية هي مطاردة صاحب مدونة وتطبيق حظر عليه وإعلان الطوارئ من أجل تجريمه وقتله..ليس هناك بلد في العالم أنتج ديمقراطية لشعبه مثل هذه!ليس هناك بلد في العالم أفرز هذا النموذج الردئ من الديمقراطية سوى اليمن،ليس هناك بلد في العالم يدعي الديمقراطية ويتشدق بها فأجاز قتل كاتب مدونة سوى ديمقراطية اليمن! الديمقراطية هنا هي ساحة إعدام للكاتب والصحفي والناشط في مجال حقوق الإنسان؟ديمقراطية اليمن هي محاصرة كاتب مدونة وإطفاء كهرباء غرفته ليلا للتوصل إلى ما يحتاجونه من إشاعة تهم زائفة وباطله عليه! أنها كل أشكال القتل والموت هي ديمقراطية هذا البلد..عديدون هم الذين أغتالتهم الديمقراطية وذهبوا ضحية أقلامهم ..الديمقراطية هنا البوابة الكبيرة لمقبرة الكاتب والصحفي والناشط الحقوقي!الديمقراطية في اليمن هي لعنة متخمة بملفات سوداء قادمة من دائرة جرائم الأفلام الخيالية يتم صبها على رأس الكاتب وإقتياده إلى حبال المشانق ! الديمقراطية هنا كالورقة الزائفة التي نعتقد بقيمتها ولكنها في حقيقتها زائفة لا تفيد صاحبها أبدا...الديمقراطية هنا رائحة دم الأبرياء المسفوكة والموزعة على بقاع وقيعان طول البلد وعرضه!!الديمقراطية في بلدي هي حصاد الأقلام الكاتبة والأصوات المتميزة نحو متحف الأموات لتحويلهم إلى تواريخ منسية ومفقودة ومطمورة! فمن

رسالة الإستغاثة الرابعة
في بادرة شنيعة ترتكبها السلطات اليمنية في حق مدون تم إستدعاءه من قبل السفارة الفرنسية لإجراء مقابلة معه!!فقامت السلطة بتعقب طريقي بغية الإمساك بي وقتلي ..وهذا يعد إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان وتحدي بالغ للقوانين والأنظمة العالمية ,التي لم تفعل مثل هذا أبدا في تاريخ حكمها ..وأنا أناشدكم على هذا العمل الذي ترتكبه السطلة اليمنية في حقي وأطلب من المنظمات الدولية التدخل من أجل سمة وضمانة وصولي إلى السفارة الفرنسية بصنعاء!!!ولكم كل الحرية والإنسانية المطلقة!!
*نشوان عبده علي غانم
*صنعاء-اليمن
*مهندس إتصالات
00967734225549

رسالة الإستغاثة الخامسة
مراسل صحيفة القدس العربي بصنعاء يرفض زيارتي ويرفض أيضا
أمس تلقيت إتصال من منظمة مراسلون بلا حدود من باريس,وذلك بخصوص ما أتعرض له من مضايقات وإنتهاكات من قبل السلطة اليمنية..وأخبرتهم أن مراسل صحيفة القدس العربي ومراسل المنظمة ذاتها في صنعاء الأستاذ/خالد الحمادي ,كان قد أتصل بي في وقتٍ سابق وذلك لزيارتي ,,ثم تعرض لإبتزاز من السلطة اليمنية ومارست عليه ضغط من أجل أن يلغي زيارته لي ..اخبرتهم أن السلطة اليمنية تريد أن تمنع عني كل الأضواء من مراسلين وصحفيين ,وذلك بهدف أن تفعل فعلتها الشنعاء بي دون أن يعرف أحد من المراسلين أو الصحفيين عن الذي حصل بالضبط !!!
فهي تستخدم كل أوراق الضغط لديها من أجل أن تضعني في قبضتها صمتا !
والشيء الذي أثار حفيظتي هو أن ذلك المراسل أخبر المنظمة بأنه زارني مرتين ,,وهذا طبعا كلام زائف ..فأنا أردت تحديد موعد معه فرفض التعاون معي وتلعثم بمبررات ملتوية!!
**نشوان عبد ه علي غانم
**صنعاء-اليمن
**مهندس-إتصالات
إتحاد المدونين العرب
29نوفمبر 2008

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق