نحن مع التوافق ...

 الكاتبة: ناريمان عواد - فلسطين

الكاتبة: ناريمان عواد - فلسطين

شبكة المدونون العرب - الكاتبة: ناريمان عواد - فلسطين

رغم اشتداد حمى الانتخابات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة وخروج بعض الاصوات الناشزة هنا وهناك ، الا ان ثمة انجاز يعلوا فوق كل هذه الاصوات هو الاعلان عن التوصل الى قوائم توافقية بين كافة الفصائل في مدن كبرى في الضفة الغربية ، التي نامل ان تنسحب ايضا على البلديات والهيئات المحلية في قطاع غزة .
ورغم ان الانتخابات المحلية هي بالاساس لخدمة المواطن  مهما كانت توجهاته ومشاربه السياسية وتقديم افضل الخدمات في قطاع التعليم ، الصحة ، البنية التحتية ، المياه ، الكهرباء ، التنمية المجتمعية  الا ان هذه الانتخابات بلا شك  تحمل مدلولا هاما  كونها تمت بالتوافق بين حركتي فتح وحماس بعد سنوات  طويلة من الانقسام .
فهل يدلل هذا المشهد على ان القافلة تسير باتجاه انجاز المصالحة الوطنية وراب الصدع واعادة اللحمة الى المشهد االسياسي الفلسطيني ؟
لا شك ان الانتخابات المحلية ستكون الرافعة الاولى لانجاز المصالحة الوطنية والاسراع في وتيرة التحرر من نير الاحتلال على قاعدة الحفاظ على الارض وتعزيز صمود المواطنين والسيطرة على الثروات الطبيعية ومصادر المياه والكهرباء والاستثمار في مناطق (ج) واخلاء المستوطنات التي تتغول على مساحات الهيئات المحلية وحدودها ، وان كانت هذه القضايا هي ذات مدلول سياسي الا انها تقع في صلب اختصاص الهيئات المحلية ، لا تنمية مع الاستيطان ، لذا فان خطط واستراتيجيات الهيئات المحلية القادمة يجب ان تصب في استعادة الاراضي التي اخت تتقزم وتتآكل بفعل ازدياد وتيرة الاستيطان والتي تحتاج الى جهد سياسي وموقف دولي يدعم حق الشعب الفلسطني في تحقيق حريته واستقلالة واقامة دولته الفلسطينة المستقلة وعاصمتها القدس التي نامل ان  تجري فيها انتخابات لاختيار امانة عامة للمدينة  تقدم افضل خدمة لمواطني المدينة ولكن تبشر ايضا بزوال الاحتلال عنها .
هنالك الكثير من القوائم التي اعلنت نيتها للترشح ، لكن نامل في النهاية الخروج بقوائم توافقية تقدم أفضل المرشحين وتمحوا سنوات طويل من الانقسام وتؤسس لشراكة حقيقية على قاعدة توحيد الجهود على الصعيد المحلي والدولي لتحقيق الاستقلال والسيادة  وتعزيز موقف القيادة  الفلسطينية على الصعيد الدبلوماسي لتحقيق الحرية والخلاص من الاحتلال .

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق