حديث الساعة في العراق/ غلاء المهور يدفع الشباب ل( الزيجات الاجنبية) ودفع والفتيات نحو العنوسة

شبكة المدونون العرب - الكاتب: نهاد الحديثي - العراق

اصبح السفر الى الخارج حلم يراود العراقيين بسبب الظروف الاجتماعية  والاقتصادية المتردية التي يعيشها البلاد كما اصبحت مسالة الزواج هدف غير اساسي لهم بسبب المغالاة في المهور والتكاليف الباهظة التي تفرضها بعض الاسر على الشاب المتقدم للزواج والتي لا يستطيع تحملها خاصة اذا كان في بداية حياته العملية ،مما يضطر العديد من الشباب الزواج من امراة اجنبية والحصول على اقامة كي يستطيع العيش في ذلك البلد، وهذا الامر افقد مجتمعنا الكثير من مقوماته العربية والاسلامية ،والكثير من تلك الزيجات الاجنبية قد نجحت الا ان انعكاساتها الاجتماعية لها تاثير كبير عند ترك الشاب لاهله ووطنه واللجوء الى الخارج__ نحن العرب المسلمين ،من حيث المبدأ نرفض الزواج باجنبيات والتي تحكمها عادات وتقاليد اجتماعية متوارثة للحفاظ على الاواصر الاجتماعية والدينية في المجتمع___ ان ظاهرة ارتفاع المهور والمغالات بها هي عادات غير عراقية ،بل هي مستوردة  من بلدان اخرى وهذه الظاهرة كرست ازمة العنوسة في العراق، والمهر كما هو معروف ،الرسم المفروض على اهل العريس والذي يضمن حقوق العروس المادية فيكون المقدم بمثابة تجهيز كامل للعروس وبيت الزوجية ،اما المؤخر هو ضمان مادي للزوجة وتعتبره العوائل العراقية بمثابة رفع او تقليل من قيمة وشان الزوجة ان غلاء المهور وما يتبعها من بذخ  وافراح هي عادات وتقاليد بالبة تثقل كاهل الشباب وتمنعهم من الزواج والاستقرار النفسي لذا  كانت هذه المشاكل محط انظار علماء الاجتماع الذين  دعوا الى نبذ هده المظاهر الكاذبة وعدم التفاخر والتباهي في غلاء المهور ودعوا الى الزواج المبكر امتثالا لاوامر الله تعالى واوامر رسوله الاكرم كما ان تلك العادات البالية تعرض الشباب والفتيات للخطر والفتنة والفساد___ ان قصور عملية الارشاد التربوي والاجتماعي ،وقصور دور الوسائل الاعلامية في التوعية،  وضرورة اشراك المجتمع والمنطمات غير الحكومية في وضع الحلول للتخفيف من المغالاة في مهور وتكاليف الزواج ولنذكر دائما قول رسولنا الاعظم ( افضل
نساء امتي احسنهن وجها واقلهن مهرا) وعدم تفهم الاسر لقيمة الزواج وتاثرهم بمفاهيم الترفيه والمبالغة في الاسراف كلها مشاكل تؤرق المجتمع وتكبل طاقة الامة ومستقبلها ،اضافة الى انها تلك المشاكل قد حولت المراة الى سلعة تباع وتشترى في سوق الزواج ،ونحن ،شرعا بحاجة الى عدم تاخر الزواج عند الشباب حفاظا على دينهم ووضعهم النفسي والاخلاقي

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق