صباح الخير إلى كل الدنيا،

شبكة المدونون العرب - د. مصطفى يوسف اللداوي

كم يحتاج الإنسان، ولو كان كبيراً، إلى أن يلقي برأسه على صدر أمه كطفلٍ ويبكي،
يبحث عن صدرٍ طاهرٍ يحتويه ويغمره، يحمل الحب والحنان والصدق،
يزيح عنه الهموم، ويخفف عن نفسه الأحزان والآلام،
يمنحه القوة، ويغدق عليه بالبركة،
فطوبى لمن كانت أمه على قيد الحياة، يقبل يدها ويلتمس رضاها،
تدعو له وترضى عنه،
وهنيئاً لمن كانت أمه عنه راضية، وله محبة، وبه متعلقة،
وتعساً لرجلٍ أغضب أمه وعقها، وأساء إليها ولم يبرها، ولم يحسن إليها ولم يكرمها في كبرها،
صباح الخير لك أمي، وصباح الخير إلى كل أمٍ من ولدها ومن تحب،
صباح الخير لكُنَّ أيتها الأمهات....

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق