تدويناتها عن الطبخ العربي

المدونة التونسية قمر بن سالم: التدوين جزء من ثقافات الشعوب

  • حوارات
  • 0 تعليق
  • الثلاثاء, 18 يونيو, 2013, 12:14
قمر بن سالم

قمر بن سالم

خاص بـ " شبكة المدونون العرب " - حاورها: محمد كريزم - تونس

قمر بن سالم مدونة تونسية إختارت التدوين طريقاً لتقديم إضافة نوعية لثقافة الطبخ العربي، ووظفت إمكاناتها الذاتية لعرض منتوجها التدويني عبر فضاء مدونتها " تقاسيم "  بجاذبية وأناقة لتجعل منها محطة مهمة للرواد والمهتمين بشؤون الطبخ العربي.
هي تقدم عصارة فكرها وروعة تجاربها في وصفات الطبخ التي تقدمها لمعجبيها وللقارىء العربي، في حين تلتقط الصور المميزة وتنشرها مع وصفات الطبخ.
" شبكة المدونون العرب " حاورتها وفيما يلي نصه:
* بطاقة تعريفية للمدونة قمر بن سالم؟
- أنا قمر بن سالم...مدرسة تعليم ابتدائي...ناشطة صحفية...أ هتم بقضايا المرأة...أمارس المسرح و التمثيل.و أقوم بتنشيط النادي بالمدرسة كل سنة...باستثناء هذه السنة الدراسية لأنني أنتظر مولودا إن شاء الله...أهوى كتابة النثر و الشعر..و لي صفحات تخص ذلك في الفايسبوك..مولعة كثيرا بالطبخ ..و أخصص له الوقت الكافي و المناسب...مختصة في اللغة و الآداب العربية...درست الترجمة...من اللغات التي أتقنها اللغة العربية بطلاقة و أتقن جيدا اللغة الانجليزية و قواعدها اللغوية...و درست الاسبانية مع العلم أنها تحتاج إلى مراجعة مني و طبعا الفرنسية بما هي اللغة الثانية بعد العربية في تونس...و لكن لا أهتم بها كثيرا..أحب كل ما يخص الجمال و التجميل..أبحر كثيرا مع ذاتي...حيث أنني أعيش في عالم أفلاطوني خاص بي.
* لماذا إخترتي التدوين عن الطبيخ؟
- أهوى الطبخ كثيرا...و عندما أقوم بإعداد أكلة تنتابني رغبة كبيرة أن يتذوقها الجميع...فكانت فكرة التدوين..حيث أشعر أن من سيطلع على الوصفة و كأنه تذوقها في بيتي...
* كيف إستثمرتي شبكات التواصل الإجتماعي لاسيما الفيسبوك لعرض خبراتك وإبداعاتك التدوينية؟
- الفايسبوك وسيلة إعلامية متطورة جدا و سريعة اخترتها لأنها تمثل فرصة لممارسة هواياتي و طرح إبداعاتي فتصل إلى المطلعين بأسرع ما يمكن هذا بالإضافة إلى تقنياتها التي تساعدني على الكتابة و النشر
* من الملاحظ أن مدونتك على الفيسبوك تتضمن صور حصرية لطبخاتك، كيف توفقين بين كونك مدونة وطباخة ماهرة ومصورة مبدعة؟
- لا تخلو الأيام من الطبخ..كل امرأة تطبخ سواء إن كانت مولعة بالطبخ أم لا...و لكن الحال يختلف من امرأة إلى أخرى فربة البيت التي لا تهوى الطبخ –أو لنقل تطبخ لأجل الواجب- الأمر بالنسبة لها عاديا فهي تطبخ وتمر... بينما يختلف الأمر بالنسبة لربة البيت المولعة بالطبخ فتأكد أنها أثناء مسكها لمكونات الأكلة -حتى و إن كانت بسيطة جدا- ستتفاعل و تتعامل معها كما لو كانت ترسم لوحة فنية ...كذلك فهي تشعر بشكل غير مباشر بتحقيق ذاتها من خلال طبقها حتى و إن كان الطبق مجرد بيضا مقليا.....لذلك تجدني أطبخ و في كل مرة أشغل آلة التصوير لتصوير مراحل الأكلة...و بعد وقت من طبخها أنشرها سواء كاقتراح خاص مني أو كطلب من إحدى الزائرات أو المنظمات للصفحة..مع العلم أنه هناك العديد من عشاق الصفحة من الرجال
* كيف تتفاعلين مع زوار مدونتك؟
- زوار المدونة ذوي أذواق مختلفة و لكن بصفة عامة أجدهم راضين عن اقتراحاتي و طبخاتي و اهتمامهم كبير و شديد...يسعدني ذلك كثيرا ...فتجدني أجيبهم برحابة صدر..هذا و أحيانا قد يطلب أحدهم وصفة معينة و هي منشورة منذ مدة فلا أدعه يتعب بالعودة بالبحث داخل المدونة فأرسلها لادخال البهجة و السعادة...و صدقني لا أشعر بملل أو كلل من ذلك
* هل تستعينين بخبرات الأخرين في عرض مهاراتك عن الطبيخ؟
- المهارات ...إما مهاراتي الشخصية ..أو مهارات الآخرين...هنا.. إما أستعين بمهارات الآخرين لتطوير خبرتي و موهبتي ..-فالأذن دائمة الاستماع و التطور لابد منه...و جميل أن نستلم من بعضنا البعض إبداعاتنا و ابتكاراتنا المختلفة-...و إما أستعرض مهاراتي الشخصية في الطبخ طبعا دون الاستعانة بمهارات الآخرين يعني إما هذا أو ذاك...
* كيف تردين على التعليقات التي لا تنال رضاك؟
- فعلا هناك تعليقات مستفزة و هذا طبيعي نجده في كافة المدونات...فتجدني أجيب إجابات دبلوماسية..أو إذا كانت هناك مبالغة في الأمر أفضل الصمت عن الإجابة...من ناحية أخرى هذه الاستفزازات تزيدني إصرارا على المضي قدما و على الإبداع أكثر لأنني أشعر أحيانا أن سبب الاستفزاز هو نجاح المدونة...
* هل تشعرين أنك مدونة منتجة على شبكة الإنترنت؟
- الطبخ يدخل ضمن ثقافة الشعوب... ينظم إلى مدونتي العديد من الناس من بلدان مختلفة فلا أجد نفسي أشتري المكونات و أستهلكها بالطبخ و تناولها فقط.. بل أنتج أيضا و ذلك من خلال ابتكارات مختلفة للأكلات...يمكن للجميع شراء نفس المكونات و لكن بنفس المكونات يمكنك إيجاد الكثير من الطبخات...هنا يكمن دوري في الإنتاج...على غرار طريقتي في الكتابة فأنا –سيدي- لا أنسخ و أنقل أو أقوم بعملية إلصاق...بل أكتب بلوحة مفاتيحي باللغة العربية..و أضع بين قوسين المكونات الغذائية بأسماء مختلفة حسب زائري البلد..كي يفهموا ما هو هذا المكون أو ذاك...فتصبح الوصفة مزيجا من إبداع الطبخ و اختلاف اللهجات فتكمن هنا عملية التبادل للثقافات بطرق غير مباشرة.
* كون المواد التدوينية التي تنشريها عبر فضاء مدونتك ، هل تفكري بتجميعها ونشرها في كتاب ورقي؟
- نعم ج كانت هناك اقتراحات كثيرة عن نشر طبخاتي في كتاب ورقي...و هو يضمن حقوقي أكثر...لأن الحقوق فيه ستكون حتما محفوظة..ففي المدونة عبر النات..تقع كثيرا عملية السرقة بطرق مباشرة و غير مباشرة مع محو اسم صاحب أو صاحبة المدونة...و هذا تصرف يعبر عن ضعف صاحبه في عدم الاعتماد على ذاته...أفكر في تدوينها عبر كتاب طبعا...
* هل لديك ملاحظات عن حالة التدوين في تونس؟
ليس لدينا الكثير من المدونين في تونس...و لكن بدأت بوادر التدوين الالكتروني تتصاعد مؤخرا...لأن الكتابة الرقمية ساعدت الناس على بث أفكارهم المختلفة...و نشرها عبر النات...و رغم أن القلم و الحبر لا تعوض قدرتهما و لا نفاذهما...إلا أن الكتابة الرقمية كانت المنفذ الكبير ضد قمع القلم...
* كيف تنظرين لحملة الإعتقالات في صفوف المدونين التوانسة بعد الثورة؟
- الاعتقالات لصفوف المدونين في تونس...طبيعية...كل بلد فيه مستبدين سياسيين يرفضون الانتقادات في حقهم...المدون التونسي الناقد للسياسة ستطارده سياط السلطة دائما- خاصة في نظام غير ديمقراطي-...بعكس المدون الناقد الاجتماعي الذي عادة لا يتعرض إلى الاعتقالات...الانتقادات عبر المدونات كانت بطرق غير مباشرة ...ساخرة و ضاحكة لكنها واضحة للنخبة من الناس... أصبحت المدونات الآن صريحة التعبير بلسان جد طليق..و حر يفهمه الجميع و يتفاعل معه الكل..
* ما هي هوايتك الأخرى؟
- عن هواياتي الأخرى هي متعددة...أعشق الكتابة سواء النثرية أو الشعرية...لدي نشاطات صحفية مارست فيها مواد مختلفة مقالات...حوارات...تحقيقات...و مولعة جدا بالتحليلات الأدبية للروايات..و لي دراسات في ذلك...مولعة بالمسرح و أمارسه..أحب الرقص..و زيارة الأماكن الطبيعية..
قمر بن سالم

في مقر إذاعة المستنير


قمر بن سالم

في مطبخها تمارس هوايتها في الطبخ

قمر بن سالم

 

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق