«يوتيوب»: لو كنا بلداً.. لأصبحنا ثالث أكبر بلد في العالم

شبكة المدونون العرب -

أعلن موقع يوتيوب التابع لمجموعة غوغل الأربعاء أن أكثر من مليار شخص شهرياً يستخدمون هذا الموقع المتخصص بعرض تسجيلات الفيديو عبر الإنترنت، في زيادة كبيرة مدفوعة باستخدام الهواتف الذكية.
وأشارت إدارة يوتيوب إلى أن ما يقارب نصف مستخدمي الإنترنت في العالم يتصفحون الموقع الذي يحقق نجاحاً عالمياً كبيراً منذ إطلاقه في 2005.
وأضافت إدارة الموقع: «لو كان يوتيوب بلداً، لكنا ثالث أكبر بلد في العالم بعد الصين والهند».
واشترت غوغل موقع يوتيوب في العام 2006 مقابل 1,65 مليار دولار إلا أنها لم تكشف بعد ما إذا كان الموقع يدر لها أرباحاً.
وبالإضافة إلى المحتوى الذي يقدمه هواة عبر الموقع، بدأ يوتيوب تدريجياً بإدراج مضمون أكثر حرفية بهدف جذب المعلنين.
وكان الموقع أعلن نهاية كانون الثاني/يناير أنه يدرس إمكان تقديم عروض لمحتويات مدفوعة الثمن تقدم للمشتركين في الخدمة.
وأوضح حينها أن: «مصممي محتويات كثيرين يعملون في موقعنا يظنون أن الاشتراك المدفوع الثمن في الخدمة قد يعود عليهم بالنفع، ونحن نتباحث في هذه الفكرة».
وأضاف: «لطالما اعتبرنا أن الرسوم تختلف باختلاف المحتويات، لكن المهم هو أن يلقى مصممونا نجاحاً على المنصة، وذلك بغض النظر عن المحتويات».
إشارة إلى أن يوتيوب يقدم بالمجان منذ العام 2011 باقة من القنوات المقسمة وفق المواضيع.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق