الأمن القومي والسلطة الداعمة له يستهدفان العمل النقابي

أحمد حاشد - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

الأمن القومي يستبيح الحقوق النقابية، و ينكل بالنقابيين، و يقيد حرياتهم جهار نهارا، خلافا للدستور و القانون، مدعوما بالسلطة الخفية و السلطة السياسية الرديفة..
الجرائم المنظمة التي تستهدف الأمن الغذائي، و الجرائم المنظمة التي تستهدف الزراعة و الاقتصاد الوطني، و استهداف المنظمات الدولية للاقتصاد اليمني، و الإضرار بالشعب اليمني و مصالحة و مستقبله، و الفساد المنظم المحلي و الاقليمي الذي يستهدف اقتصاد اليمن، و مصالح شعبنا.. كل تلك الجرائم في مجملها تندرج ضمن اختصاصات الأمن القومي، و هناك وحدة أو شعبة اقتصادية في الامن القومي يفترض أن يناط بها مهمة كشف هذه الجرائم و ملاحقة مرتكبيها..
و السؤال الملح اليوم ماذا فعل الأمن القومي حيال الفساد الموثق و المنظم للمنظمات الدولية الذي أستهدف و يستهدف الزراعة في اليمن؟!! بالطبع لا شيء .. بل نرى كبار شخصيات الحكم و القيادات الحكومية تستقبل ممثلي تلك المنظمات بحفاوة بالغة، و تفرش لهم الأجفان و العيون دون حياء..
الأمن القومي يترك صميم مهامه و اختصاصاته، و يتحول إلى حامي الفساد في منظومة الحكم .. و يكرس امكانياته الوفيرة، لانتهاك حقوق النقابيين، و حقوق و حريات المواطنين، في خرق صارخ و متحدّي للدستور و القوانين النافذة!!
ليس من مهمة الأمن القومي تقييد حريات المواطنين و استباحة حقوقهم دون سند من قانون، و ليس من مهمة الأمن القومي التعدي على الحقوق لصالح لوبي الفساد و السوق السوداء، و ليس من مهمة الأمن القومي اعتقال القيادات النقابية التي تدافع عن حقوق من تمثلهم طبقا للدستور و القانون، و المؤكد أيضا أن ليس من مهمة الأمن القومي و السلطة التي تدعمه، استهداف العمل النقابي برمته..
النقابيين منحهم القانون حماية و ضمانات قانونية لممارسة حقوقهم، و انتهاكها يعتبر جريمة .. الأمن القومي يقيد حريات الموطنين، و يستهدف العمل المدني و النقابي، و يرتكب الجرائم بحق القيادات النقابية، مدعوما بالفساد و السلطة الخفية و رديفتها السلطة السياسية..

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق