ستسقط كل المؤامرات وينتصر شعب فنزويلا الحر

حازم سلامة - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

وتتوالي سقوط الاقنعة الزائفة لأدعياء الديمقراطية وينكشف وجههم الحقيقي المخادع المجرم ، وتنكشف حقيقتهم المعادية للديمقراطية وحرية الشعوب ،
دولة العصابات أمريكا أكبر عدو للشعوب وللحرية تمارس تدمير الأوطان العاشقة للحرية لإغراقها بالظلام والدماء والجهل والفقر للسيطرة علي مقدراتها وسرقتها ،
والآن تتأمر امريكا رأس الشيطان ضد فنزويلا وشعبها ورئيسها المنتخب نيكولاس مادورو ،
رئيس جمهورية فنزويلا نيكولاس مادورو، الذي دوما يؤكد التزام بلاده الاخلاقي والثوري ، بتبني ودعم القضية الفلسطينية في جميع المحافل ، كسياسة ثابتة على خطى القائد الراحل تشافيز
هذه فنزويلا التي تدعم بشدة حقوق الفلسطينيين وأدانت إجراءات العدوان الإسرائيلي ، وقامت مرتين بطرد السفير الإسرائيلي في فنزويلا (في 2006، خلال حرب لبنان 2006، و 2009، رداً على حرب غزة 2008-200)
فنزويلا الذي قال زعيمها الراحل هوغو تشافيز : قضية الشعب الفلسطيني هي قضية فنزويلا ، فلسطين جزء من القومية الإنسانية "
فنزويلا الذي قالت وزيرة السلطة الشعبية للعلاقات الخارجية ديلسي رودريغيز: 'نؤكد على التزامنا تجاه هذا الشعب البطل وفلسطين هي أمة تتعرض للاحتلال والعنف المتواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي ، وتدافع عن حقها في تقرير مصيرها وهو حق طالما عبرت فنزويلا عن دعمها له في جميع المحافل الدولية ،
وأضافت رودريغيز : "وطن بوليفار وشافيز (فنزويلا) سيناضل دائما مع فلسطين" ،
فنزويلا الذي أطلقت بلدية عاصمتها كراكاس ، اسم الشهيد ياسر عرفات على إحدى الساحات وسط المدينة ، ونصبت تمثالا من البرونز له في الذكرى الحادية عشرة على رحيله ،
هذا هو الرئيس المناضل الذي تتآمر عليه قوي الشر الامريكية انه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي قال : يجب علينا أن نفعل أكثر من أجل فلسطين ، وأنا تحت تصرفهم للعمل أكثر من أجل فلسطين ، إنها صرخة من كراكاس ، صرخة عدالة
وقال : القدس فلسطينية منذ آلاف السنين وستبقى لآلاف السنين ايضا عاصمة لدولة فلسطين ، القضية الفلسطينية أروع القضايا التاريخية ، ونحب فلسطين من قلبنا ، ونحب التاريخ الطويل لفلسطين.
هذه هي فنزويلا التي اعتادها الفلسطينيون وأحرار العالم ، هذه هي جمهورية الأحرار والانتصار لحقوق الشعوب ، هذه هي فنزويلا التي تريدها عصابات الشر الأمريكية ساحة للتوتر وقتل روح الحرية والعدالة والانتصار للأحرار من خلال التآمر الشيطاني عليها وعلي شعبها وقادتها الأحرار.
ستسقط كل المؤامرات وينتصر شعب فنزويلا الحر وتنتصر جمهورية فنزويلا البوليفارية لبناء حركة جماهيرية لتطبيق المذهب البوليفاري - الديمقراطية الشعبية والاستقلال الاقتصادي والتوزيع العادل للعائدات ووضع حد للفساد السياسي ، وسينتصر شعب سيمون بوليفار وهوغو تشافيز ونيكولاس مادورو .
نؤكد وقوفنا وتضامننا الكامل مع الشعب الفنزويلي والرئيس مادورو ضد البلطجة الامريكية ، وستبقي فلسطين وفنزويلا قلب واحد ، عاشت فنزويلا ، عاش الرفيق القائد مادورو ، وسحقا للبلطجة الامريكية وعملاؤها الخونة ، ولتسقط كل المؤامرات ، ولتحيا فنزويلا ،

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق