تصدُّر وسم #علمني_زايد ترند الإمارات في وقت قياسي

«مدونون»: زايد علّمنا قيم التسامح والإبداع

دبي - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

تصدَّر وسم ترند الإمارات في وقت قياسي، كما حظي بتفاعل كبير من قبل المدونين و المغردين، بعد تدوينتين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الوسم نفسه.
capture-20181204-002335
وقد لقي هذا الوسم تفاعلاً كبيراً من قبل المغردين في التواصل الاجتماعي، حيث عبر المدونين عن حبهم للوطن وللقيادة والإخلاص في خدمته، وأن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه علمهم قيم التسامح والإبداع والتحدي مهما كان، مشيرين إلى أن التمسك بمبادئ زايد مهما كان الثمن فهو من أسس الدولة وبنى قبلها الإنسان وانصبَّت اهتماماته في المقام الأول على بناء الإنسان، ليقينه التام بأن الفرد هو الثروة الحقيقية وهو أساس النهضة والحضارة والمستقبل المضيء والتقدم، وعلى سواعده تتحقق الإنجازات وتزدهر التنمية.
وأكد المدونون أن حب الوطن والإخلاص في خدمته والحرص على رقيه وازدهاره واجب كل فرد في هذه البلاد التي لم تألُ قيادتها جهداً في خدمة الوطن والمواطن منذ تأسيسها على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان.. مشيرين إلى أن هذا ما تعلموه من زايد، طيب الله ثراه. وأضاف المغردون أن زايد علمهم قيم التسامح الذي كان مفتاحاً لكل شيء وبه يمكن التعايش مع الجميع.
إخلاص
وقال أحد المدونين  علمني زايد العمل الوطني دون انتظار المقابل فبالعمل الصادق يرتقي الإنسان إلى قمة القيم النبيلة.
بينما أكد مدون آخر «أن الإخلاص في خدمة الوطن والتفاني في خدمته، والحرص على رقيه وازدهاره واجب كل فرد في هذا الوطن».


وأضاف أحد المدونين «أن وطني وأهله يستحقون كل بذل وعطاء، وأن الإمارات التاج الذي أحمله من المهد إلى اللحد بكل فخر.. وإنها الحب الأول والأخير»، بينما أكد أحد المدونين أن كل مواطن سفير لوطنه وعليه مسؤولية المحافظة على سمعته.
وأشار آخر أن «الحياة لا تقف أمام المصاعب وأن الإنجازات تستمر طالما نحن أحياء وأن ما نزرعه اليوم يحصده أبناؤنا غداً». وأجمع المدونون أن زايد علمهم بأن الأخلاق تبني الأمم والعيون يجب أن لا ترى الظاهر ولكن أن تتمعَّن في الباطن. مضيفين أن حب الوطن عطاء؛ وأن الوطنية بذل الغالي والنفيس من أجل علم يرفرف عالياً؛ وأن الإمارات قصة نجاح ورثوها وسيورثونها لأجيالهم القادمة، ان الاتحاد هو أغلى ما يملكونه ويجب عليهم بذل الغالي والنفيس فداءً له. من جانبه قال أحد المدونين إنه «من دون الأخلاق والعلم لا تستطيع الأمم أن تبني أجيالها والقيام بواجبها وإنما حضارات الأمم بالعلم وحسن الخلق والشهامة ومعرفة الماضي والتطلع للحاضر والمستقبل، كما علمنا زايد».
التلاحم قوة
أكد معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي، أن في الاتحاد والتراحم والتلاحم قوة. وقال معاليه في تدوينة بحسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي عبر وسم : «إن في الاتحاد والتراحم والتلاحم قوة، وإن الاجتماع في الخير وعلى فعل الخير هو أساس النهج الذي يجب أن يمشي عليه كل إماراتي».

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق