ترانيم قصيدة منسية

الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

إهداء لعوالم لا تدري مآسي القضية
إلى كل من تغنى بقصائد للأقصى وهاجم حفريات الهيكل المدعية
إلى من تنادى لنصرة القدس لحفريات انهدامية
إليك أيها الشاعر المرافق كتاباتك الفنية
أيها القادم عبر القوافي والقصص المحكية
اسمح لي أن أرد عليك بكلمات أدبية
فليس إلا إن قصائدك قافية أغاني مشرقية
وهي ترانيم عشق ليالي بحرية
دعك من إيماءات قصائدي
فليس إلا أنها عتاب ومآسي مرسيه
فقدسنا تنادي العروبة النرجسية
وكثيرون مثلي أنا لن ينامون عن القضية
ونغوص بها أحلامنا وأوهام ظننا أنها وردية
إنها القصيدة التائهة في حروب غزية
إنها قصف لضيع آمنة تصيب ثكالى القضية
إنها تراب وطن مفقود بين أمم وهمية
إنها القصيدة التي تبكي الأقصى مثقلة بجراح مدميه
إنها العروبة التي تنادي صلاح الدين لتحرير أمة مسبية
ايتها القصيدة الحائرة بين القوافي
ألم تملي من كلماتي العاطفية
ألم تنادي لجهاد ضد القنابل المدوية
ألم تنادي قبطان مراكب الصيادين الساحلية
من يركبون بحر يلاطم الموج سفنا شراعية
أيها الشاعر الناظم لقصيدة مآسي مطوية
أنت الراقد في عيون المها وتناسيت الشهداء بدفائن مرديه
إليك قصيدتي قد تصحو بعدها الضمائر الإنسانية
يا من تداعب عنفوان صباي بالموج العالي مع ربان غاص بحيتانه القوية
إليك عني فقصيدتي حزينة مكلومة بجراح دموية
الم ترى للفرح طريقاً سديم دون اعتراف بالهوية
إليك عني فأني ألمح طيف تخاذل البشرية
عدو تمرد بين متاهات العروبة ليشوش أنظمة فكرية
من أقلق الضفة وكل الأسر الغزية الغربية
فهم رمز الصمود رغم جبروت الطاغية اليهودية
أنا شعلة أمل بين القوافي أنير طريق أجيال مستقبلية
وأقسمت ألا نخسر قضيتنا والنصر حليفها ليسوا أطيافا مرئية
أنا قطرة الندى الثكلى أصحو أول النهار بصباحات عذرية
والصبح يغازلني عند الشفق كي أكون شمس حرية
ها أنا يا رفيقي أتابع ترانيم قصيدتك الغزلية
لن أكون إلا بحر شعر منسي بين صفائح تحرق عيون غجرية
فأسمح مناظرتي لك وأصفح عني
فقلبي فاض من غضب النيل وضفته البحرية
ولا أنوي أن أكون عروسا لسده العالي فداء كحورية
فقصائدي كلها هدية لفلسطين الأبية
ومن وحي قصائدك كتبت لأرضنا الفلسطينية
كي لا ننسى القضية
وكي لا تظلم أمتنا العربية
كي يصحو النائم فينا في متاهات تكنولوجية
كي نقف صامدين في كل المحافل الدولية
سأبقى بكلماتي أذكرهم بالرفات المبعثرة بالقنابل العنقودية
في داخلي حقد دفين على سارق مفاتيح بيوت المقدسية
فيا شعراء الوطن أنظموا قصائد تدوي بأرجاء الكرة الأرضية
والجرح يسيل دما بصراعات دائبة دموية
والحربة الحمراء باب مفتاحه بحل القضية
انتهت ولم تنتهي القضية.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق