و أما بعد يا سادتي ...

الكاتب: محمد ضبعان-سوريا

الكاتب: محمد ضبعان-سوريا

الكاتب: محمد ضبعان-سوريا - خاص بـ

و أما بعد يا سادتي  ...
فأنا الموقع أدناه ...
المواطن المسحوق باسم القضية ...
المخوزق على أعمدة الكهرباء في كل الشوارع ...
باسم القضية ...
المصاب بالتلبك المعوي لكثرة ما تناولت...
في المسيرات و المؤتمرات ..
شعارات وطنية ...
المحاصر بأجهزة الأمن من كل جانب  ....
الخائف من ظلي ...
من لساني و عقلي ....
من جارتي الشقراء ...
و أختها السمراء ...
و صاحب الدكان ...
من رجل المخابرات المتنكر بزي بائع الغاز ...
من فروع التحقيق المخولة ...
بنفخ من تشاء و بما تشاء ...
حرصا على سلامة القضية ....
أنا المواطن المنكوح في رغيف خبزي ..  
و كأس مائي ...
و سريري ...
أنا المسجل في قوائم الحزب المبجل ...
و حلقات المساجد ...
و اللوائح الانتخابية ...
المصفق لكل الخطابات ...
و في كل الاجتماعات ...
أنا المطعون في كل مكان من تاريخي ...
و المشرد على أرصفة الوطن  ....
بلا هوية ...
أعلن و بما بقي لدي من قوة عقلية ...  
بيع القضية .....
نعم يا سادتي ...
سأبيع القضية ....
تلك التي منذ ولدت ...
و أنا أحملها كالبطل على كتفي ....
صباح مساء ...
حتى أدركت أني لست أكثر من دنكشوت آخر  ...
يحارب طواحين الهواء ..
نعم يا سادتي ...
سأبيعها ...
بأرخص الأثمان ...  
و أشتري بما حصلت عليه  ....
إنسان ......

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق