هاتريك ميسي يقود برشلونة للفوز على ليجانيس و أتلتيكو يخطف التعادل من بين أنياب ريال مدريد

  • رياضة
  • 0 تعليق
  • الأحد, 08 أبريل, 2018, 19:45

شبكة المدونون العرب -

"

قاد الأرجنتيني ليونيل ميسي، فريقه برشلونة، للفوز على ضيفه ليجانيس، (3-1) يوم أمس السبت، ضمن مباريات الجولة الـ 31 من منافسات الدوري الإسباني، التي أقيمت اليوم بملعب "كامب نو".
سجل ثلاثية برشلونة ليونيل ميسي في الدقائق (27، و32، و87) من زمن اللقاء، بينما هدف ليجانيس أحرزه المغربي نبيل الزهر، بالدقيقة 69.
ورفع برشلونة رصيده لـ79 نقطة في صدارة الدوري الإسباني، بينما تجمد رصيد ليجانيس عند النقطة 36 في المركز الـ 14 بجدول ترتيب الليجا.
وبدأ فريق برشلونة اللقاء بصورة شرسة بالاستحواذ على الكرة، من أجل التسجيل المبكر لعدم الدخول في حسابات معقدة أمام الضيف ليجانيس الذي اعتمد على الهجمات المرتدة.
ورغم الاستحواذ لبرشلونة على الكرة خلال الربع ساعة الأولى، الذي وصل إلى 68%، إلا أن الفريق الكتالوني فشل في التسديد على مرمى ليجانيس، ولكن الدقيقة 16 شهدت تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء من البرازيلي فيليب كوتينيو، وتصدى لها الحارس إيفان كويلار بصورة جيدة.
وكاد لويس سواريز، أن يفتتح التهديف لبرشلونة بعد تمريرة قُطرية من سيرجي روبيرتو، من الجبهة اليسرى لكن تسديدة الأوروجوياني مرت بجوار القائم في الدقيقة 18.
وأهدر لويس سواريز، هدفا محققا في الدقيقة 19 بعدما أصبح وجها لوجه مع مرمى الحارس إيفان كويلار نتيجة تمريرة ساحرة من ليونيل ميسي لكنه سدد في جسد حارس ليجانيس.
وافتتح ليونيل ميسي، التهديف لبرشلونة من ركلة حرة مباشرة رائعة في الدقيقة 27 من زمن اللقاء، قبل أن يعود ليسجل الهدف الثاني في الدقيقة 31، بعد تمريرة رائعة من البرازيلي فيليب كوتينيو.
وفشل فريق ليجانيس في مجاراة اللعب مع أصحاب الأرض، الذين يسيطرون على اللقاء دون مشاكل ومعاناة بسبب اقتراب لاعبي برشلونة، في الخط الأمامي.
وأطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول، معلنا تقدم برشلونة بهدفين سجلهما ليونيل ميسي هداف الليجا برصيد 28 هدفا وسط سيطرة واستحواذ من أصحاب الأرض، وقلة حيلة من الضيوف الذين فشلوا في توجيه تسديدة واحدة على الألماني مارك تيرشتيجن.
وحاول البديل كلاوديو بيوفو، تسجيل الهدف الأول لفريقه ليجانيس من رأسية مرت بالقرب من القائمة بعد عرضية رائعة من نبيل الزهر، في الدقيقة 48 من زمن اللقاء.
واستعاد فريق برشلونة زمام الأمور عند الدقيقة 50، بعد الانتفاضة المؤقتة لفريق ليجانيس في أول 5 دقائق من الشوط الثاني.
وصلت الدقيقة 60 من زمن اللقاء، دون أي تعديل في النتيجة، بتقدم برشلونة بهدفين والذي سيطر على مجريات الشوط الثاني، ولعب بهدوء بينما حاول ليجانيس تسجيل هدف تقليص النتيجة دون نجاح.
وفشل المغربي نبيل الزهر، في تحويل عرضية داركو براشانا بالدقيقة 67 بعدما سدد رأسية، بالقرب من قائم الحارس تيرشتيجن، قبل أن ينجح اللاعب ذاته في التسجيل في الدقيقة 68 من تسديدة قوية على يمين تيرشتيجن.
ومنع الحارس إيفان كويلار، ليونيل ميسي من تسجيل الهاتريك، بعدما خرج من مرماه من أجل التصدى لانفراد البرغوث في الدقيقة 73.
وجاء التغيير الأول من المدرب إرنستو فالفيردي، بخروج سيرجي روبيرتو في الدقيقة 74 ودخول جوردي ألبا.
وفشل لويس سواريز في تسجيل الهدف الثالث لبرشلونة، بعدما أصبح وجها لوجه مع مرمى ليجانيس نتيجة عرضية الفرنسي عثمان ديمبلي لكنه سدد في المدرجات في الدقيقة 81.
ودفع فالفيردي بالقائد أندريس إنييستا في الدقيقة 82 بدلا من البرازيلي فيليب كوتينيو، من أجل تنشيط الهجوم بعد تراجع مستوى كوتينيو.
وعاد البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي، ليسجل مرة أخرى في الدقيقة 87 بعدما انفرد بالحارس إيفان كويلار نتيجة تمريرة رائعة من عثمان ديمبلي، وأنهى فالفيردي التغييرات الثلاثة، بخروج الفرنسي ديمبلي، ودخول دينيس سواريز بالدقيقة 89.
وأطلق الحكم نهاية المباراة، ليعلن عن فوز سهل لبرشلونة، بفضل ثلاثية ليونيل ميسي بعدما قدم الأرجنتيني مستوى رائع، ولم يشفع تقديم فريق ليجانيس شوط ثانٍ جيد في تغيير النتيجة.
و أفلت أتلتيكو مدريد بنقطة التعادل، أمام مضيفه ريال مدريد، في المباراة التي جمعت الفريقين، اليوم الأحد، على ملعب سانتياجو برنابيو، ضمن منافسات الجولة 31 من الدوري الإسباني.
تقدم ريال مدريد، بهدف كريستيانو رونالدو، في الدقيقة 53، ورد أنطوان جريزمان بهدف التعادل في الدقيقة 57.
وأضاف كل فريق نقطة إلى رصيده، ليبقى الوضع على ما هو عليه، أتلتيكو مدريد في المركز الثاني، برصيد 68 نقطة، خلفه ريال مدريد 64 نقطة في الثالث.
بداية الريال كانت قوية، وحاول هز شباك جاره، إلا أن يان أوبلاك، حارس مرمى أتلتيكو مدريد، كان له رأي آخر، وكان نجم الشوط الأول دون منازع، بتصديه لعدة فرص خطيرة، منها محاولتين لكريستيانو رونالدو، وتسديدة داني كارفاخال، وأنقذ هدفًا مؤكدًا من رافائيل فاران.
وتعاطف القائم الأيمن مع أوبلاك في تسديدة رائعة لماركو أسينسيو، بينما تكفل القائم الأيسر بتسديدة أخرى  لمارسيلو بيمناه.
أما أتلتيكو مدريد، دخل أجواء اللقاء متأخرًا، وتحديدا بعد مرور 20 دقيقة، عندما سقط كوكي، قبل أمتار قليلة من مرمى كيلور نافاس، قبل تسديد الكرة، كما أضاع دييجو كوستا انفرادًًا، مسددًا الكرة في الزاوية القريبة، ليتصدى لها نافاس ببراعة شديدة، كما سدد ساؤول نيجويز، كرة قوية فوق العارضة بالدقيقة 33.
وواصل الميرينجي ضغطه في بداية الشوط الثاني، بضربة رأس ضعيفة لفاسكيز، قبل أن يستقبل رونالدو، كرة عرضية من بيل بيمناه قوية على يمين أوبلاك، إلا أن فرحة الملكي بالهدف لم تدم طويلا، ورد أنطوان جريزمان بهدف التعادل بعدها بـ4 دقائق.
وكاد الضيف أن يصدم أصحاب الأرض مجددا، بكرة فشل دفاع ريال مدريد في تشتيتها لتجد كوكي الذي سدد كرة قوية، تصدى لها كيلور نافاس ببراعة، لينقذ مرماه من هدف مؤكد، ثم سدد ساؤول كرة قوية بجوار القائم الأيمن.
وأجرى مدربا الفريقين سلسلة من التبديلات، وشارك بنزيما، وإيسكو، ومودريتش، مكان رونالدو، وأسينسيو، وكوفاسيتش، ورد سيميوني بتبديلات ذات صبغة دفاعية، لتأمين خط الوسط، بإشراك آنخيل كوريا، وجابي، وكيفن جاميرو، مكان فيتولو، ودييجو، كوستا وبارتي.
وضغط ريال مدريد، وأمطر منطقة جزاء منافسه بالعديد من الكرات العرضية للنشيط مارسيلو، إلا أنها لم تجد الاستقبال الجيد من بيل، وبنزيما، وإيسكو، وتوني كروس.
في الدقيقة 91، سدد سيرجيو راموس ركلة حرة، أنقذها أوبلاك من المقص الأيمن، ثم عاد راموس مجددًا للارتقاء لركلة ركنية برأسه، ولكن الكرة مرت فوق العارضة، قبل أن ينتهي اللقاء بالتعادل.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق