التحويل والتغيير 2 في لغة الجذور

الدكتور محمد فتحي راشد الحريري - الإمارات العربية المتحدة

الدكتور محمد فتحي راشد الحريري - الإمارات العربية المتحدة

الدكتور محمد فتحي راشد الحريري - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

نتابع اليوم في هذه الحلقة ما بدأنــاه في الأسبوع المنصــــرم:
أما التغيير فمن الثلاثي (غ ي ر)، ونقرأُ في اللسان:
تغيَّر الشيءُ عن حاله تحوّل وغَيَّرَه حَوَّله وبدّله كأَنه جعله غير ما كان وفي التنزيل العزيز :((ذلك بأَن الله لم يَكُ مُغَيِّراً نِعْمةً أَنعمها على قوم حتى يُغَيِّروا ما بأَنفسهم))سورة الأنفال /53 . قال ثعلب معناه حتى يبدِّلوا ما أَمرهم الله والغَيْرُ الاسم من التغيُّر عن اللحياني وأَنشد:( إِذْ أَنا مَغْلوب قليلُ الغيَرْ )قال ولا يقال إِلا غَيَّرْت وذهب اللحياني إِلى أَن الغَيْرَ ليس بمصدر إِذ ليس له فعل ثلاثي غير مزيد وغَيَّرَ عليه الأَمْرَ حَوَّله وتَغَايرتِ الأَشياء اختلفت والمُغَيِّر الذي يُغَيِّر على بَعيره أَداتَه ليخفف عنه ويُريحه وقال الأَعشى واسْتُحِثَّ المُغَيِّرُونَ من القَوْ مِ وكان النِّطافُ ما في العَزَالي ابن الأَعرابي يقال غَيَّر فلان عن بعيره إِذا حَطّ عنه رَحْله وأَصلح من شأْنه وقال القُطامي : (إِلا مُغَيِّرنا والمُسْتَقِي العَجِلُ ) وغِيَرُ الدهْرِ أَحوالُه المتغيِّرة وورد في حديث الاستسقاء مَنْ يَكْفُرِ اللهَ يَلْقَ الغِيَرَ، أَي تَغَيُّر الحال وانتقالَها من الصلاح إِلى الفساد والغِيَرُ الاسم من قولك غَيَّرْت الشيء فتغيَّر وأَما ما ورد في الحديث أَنه كَرِه تَغْيِير الشَّيْب يعني نَتْفَه فإِنّ تغيير لونِه قد أُمِر به في غير حديث وغارَهُم الله بخير ومطَرٍ يَغِيرُهم غَيْراً وغِياراً ويَغُورهم أَصابهم بمَطر وخِصْب والاسم الغِيرة وأَرض مَغِيرة بفتح الميم ومَغْيُورة أَي مَسْقِيَّة يقال اللهم غِرْنا بخير وعُرْنا بخير وغارَ الغيثُ الأَرض يَغِيرها أَي سقاها وغارَهُم الله بمطر أَي سقاهم يَغِيرهم ويَغُورهم وغارَنا الله بخير كقولك أَعطانا خيراً قال أَبو ذؤيب وما حُمِّلَ البُخْتِيُّ عام غِيَارهِ عليه الوُسُوقُ بُرُّها وشَعِيرُها وغارَ الرجلَ يَغُورُه ويَغِيره غَيْراً نفعه قال عبد مناف بن ربعيّ الهُذَلي :
ماذا يَغير ابْنَتَيْ رِبْعٍ عَوِيلُهُما *** لا تَرْقُدانِ ولا يُؤْسَى لِمَنْ رَقَــــدَا
يقول لا يُغني بُكاؤهما على أَبيهما من طلب ثأْرِه شيئاً والغِيرة بالكسر والغِيارُ المِيرة وقد غارَهم يَغِيرهم وغارَ لهم غِياراً أَي مارَهُم ونفعهم قال مالك بن زُغْبة الباهِليّ يصِف امرأَة قد كبِرت وشابت تؤمِّل بنيها أَن يأْتوها بالغنيمة وقد قُتِلوا: ونَهْدِيَّةٍ شَمْطاءَ أَو حارِثِيَّةٍ *** تُؤَمِّل نَهْباً مِنْ بَنِيها يَغِيرُها
أَي يأْتِيها بالغَنيمة فقد قُتِلوا وفي الحديث أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل طلَب القَوَد بِوَليٍّ له قُتِلَ أَلا تَقْبَل الغِيَر؟ وفي رواية أَلا الغِيَرَ تُرِيدُ فالغَيَرُ الدية وجمعه أَغْيار مثل ضِلَع وأَضْلاع قال أَبو عمرو الغِيَرُ جمع غِيرةٍ وهي الدِّيَةُ قال بعض بني عُذْرة   : لانجدعن بأَيدِينا أُنُوفَكُمُ *** بَنِي أُمَيْمَةَ إِنْ لم تَقْبَلُوا الغِيَرَا
وأَصلها من المُغايَرة وهي المُبادَلة لأَنها بدَل من القتل قال أَبو عبيدة وإِنما سمّى الدِّية غِيَراً فيما أَرى لأَنه كان يجب القَوَد فغُيّر القَوَد ديةً فسمّيت الدية غِيَراً وأَصله من التَّغْيير وقال أَبو بكر سميت الدية غِيَراً لأَنها غُيِّرت عن القَوَد إِلى غيره رواه ابن السكِّيت ومنه حديث ابن مسعود قال لعمر رضي الله عنهما في رجل قتل امرأَة ولها أَولياء فعَفَا بعضهم وأَراد عمر رضي الله عنه أَن يُقِيدَ لمن لم يَعْفُ فقال له لو غَيَّرت بالدية كان في ذلك وفاءٌ لهذا الذي لم يَعْفُ وكنتَ قد أَتممت لِلْعافي عَفْوَه فقال عمر رضي الله عنه كَنِيفٌ مُلئ عِلْماً وقال الجوهري الغِيَرُ الاسم من قولك غَيَّرت الشيء فتَغَيَّر والغَيْرة بالفتح المصدر من قولك غار الرجل على أَهْلِه قال ابن سيده : وغار الرجل على امرأَته والمرأَة على بَعْلها تَغار غَيْرة وغَيْراً وغاراً وغِياراً قال أَبو ذؤيب يصِف قُدوراً لَهُنَّ نَشِيجٌ بالنَّشِيلِ كأَنَّها ضَرائِرُ حِرْمِيٍّ تَفاحَشَ غارُها وقال الأَعشى لاحَهُ الصَّيْفُ والغِيارُ وإِشْفاقٌ على سَقْبَةٍ كقَوْسِ الضَّالِ ورجل غَيْران والجمع غَيارَى وغُيَارَى وغَيُور والجمع غُيُرٌ صحَّت الياء لخفّتها عليهم وأَنهم لا يستثقلون الضمة عليها استثقالهم لها على الواو ومن قال رُسْل قال غُيْرٌ وامرأَة غَيْرَى وغَيُور والجمع كالجمع ، قال الجوهري امرأَة غَيُور ونسوة غُيُرٌ وامرأَة غَيْرَى ونسوة غَيارَى وفي حديث أُم سلمة رضي الله عنها لما خطبها رسول الله لنفسه اعتذرت بادئ الأمر فقالت :إِنَّ لي بِنْتاً وأَنا غَيُور هو فَعُول من الغَيْرة وهي الحَمِيّة والأَنَفَة يقال رجل غَيور وامرأَة غَيُور بلا هاء ، لأَنّ فَعُلولاً يشترِك فيه الذكر والأُنثى وفي رواية امرأَة غَيْرَى هي فَعْلى من الغَيْرة والمِغْيارُ الشديد الغَيْرة قال النابغة  :
شُمُسٌ موانِعُ كُلِّ لَيْلَةِ حُرَّةٍ *** يُخْلِفْنَ ظَنَّ الفاحِشِ المِغْيارِ
ورجل مِغْيار أَيضاً وقوم مَغايِير وفلان لا يَتَغَيَّر على أَهله أَي لا يَغار وأَغارَ أَهلَه تزوّج عليها فغارت والعرب تقول أَغْيَرُ من الحُمَّى أَي أَنها تُلازِم المحموم مُلازَمَةَ الغَيُور لبعْلها وغايَرَه مُغايَرة عارضه بالبيع وبادَلَه والغِيارُ البِدالُ قال الأَعشى فلا تَحْسَبَنّي لكمْ كافِراً ولا تَحْسبَنّي أُرِيدُ الغِيارَا تقول للزَّوْج فلا تحسَبَنّي كافراً لِنعْمتك ولا مِمَّن يريد بها تَغْيِيراً.
وهكذا لاحظنا التغيير ومشتقاته من الثلاثي (غ ي ر) فيه إيحاءات التبديل وذكر البدائل، بينما التحويل ليس فيه ذكر للبدائل الكثيرة، وإنما فيه بديل واحد:
التحول من المرض إلى الشفاء، ومن الفقر إلى الغنى والثراء، ومن الهزيمة إلى النصر ومن النجاح إلى الفشل ومن الليل إلى النهــار ................ وهكذا. والتحوّل لا يكون إلا بالله تعالى وهو المعين على هذا التحوّل، بينما في التغيير يكون للإنسان يدٌ فيه.
تقول الخنساء رحمها الله: ان الجديدان في طول اختلافهما
لا يفسدان ولكن يفسد الناس
و الجديدان هما الليل و النهار و هما في تحوّلهما (تحول احدهما إلى الاخر و بالعكس) يمثلان التغير في ثوب التعاقب , و التعاقب في ثوب التغير.
ولو كانا يمثلان التعاقب وحده لما كانا جديرَيْـن بهذا الاسم.
انهما طرفان، وجديدُهما بما يجدُّ فيهما لا بتعاقبهما وحده، واظنُّ هذا ما عَـنَـتْـهُ الخنساء في بيتها السابق. (*)
وفي التحويل يدخل عنصرا الزمن (الحول) والحيلة والتدبير، ولا يدخلان في مصطلح التغيير. هذا والله أعلم. *
هامش: يقول الشيخ محمد عنبر:
الشمس ليست جديده لكنها تطلع كل يوم على جديد , بل انها ذاتها تطلع كل يوم في حال جديدة, و كل شيء في الوجود ليس هو ذاته في اللحظة الماضية, كما انه ليس هو ذاته في اللحظة الآتية, و هذه الحال التي هي تحول منه شيء الى شيء هي ذاتها وجود الشيء و قوامه, يقول المعري :الا انما الأيّــــــــام أبناء واحد *
** و هذي الليالي كلّـهــا اخواتُ
فلا تطلبَـنْ من عند يوم وليلــة *** خلاف الذي مرت به السنواتُ
رَ : جدلية الحرف العربي وفيزيائية الفكر والمادة / دار الفكر العربي ص462 .

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق