حان الوقت ..الشعار الأهم لنساء العالم

الكاتبة: سوسن زكي - مصر

الكاتبة: سوسن زكي - مصر

الكاتبة: سوسن زكي - مصر - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

الإحتفال  باليوم العالمي للمرأة .. يعطي مذاقا خاصا لشهر مارس ..وفي كل عام تحصل المرأة على مكتسبات وتحقق إنجازات .. وقد شهد هذا العام  الكثير منها في عالمنا العربي..ففي مصر صار عدد الوزيرات في الحكومة الحالية  خمس وزيرات ومحافظ إمرأة ..وتم اختيار  حياة خطاب رئيس اللجنة البارالمبية  الدولية .. إمرأة مثالية لعام 2018 لدورها المتميزفي خدمة المرأة ذات القدرات الخاصة .. وهي أول امرأة تتولى رئاسة هذه اللجنة ..
وفي السعودية أصبح بإمكان المرأة الانتساب للجيش  كما تم السماح لها بقيادة السيارة.. وفي المغرب أقر البرلمان قانونا يجرم العنف ضد المرأة ..كما وافق على قانون يسمح للنساء بالعمل كاتبات عدل  .. وهو المنصب الذي كان مقصورا على الرجال ..أما تونس فقد ألغت الحظر المفروض على زواج التونسيات من غير المسلمين ..كما سمح القانون بالمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث ..ومنح الزوجين حقوقا متساوية في إدارة شئون الأسرة .. على أن أهم ما شهده يوم المرأة هذا العالم .. تلك الجهود الكبيرة للإرتفاع بأوضاع  المرأة على كافة المستويات الإجتماعية من خلال مبادرات عديدة أهمها تلك التي تحمل شعار ( حان الوقت ) وهو الذي اتخذته نساء العالم للتشابه الكبير في القضايا التي يواجهنها  لمساعدتهن على حياة أفضل ..خاصة المرأة  الريفية التي تمثل 41 بالمائة من القوى العاملة الزراعية بالعالم ..وهي نسبة ترتفع الى 49 بالمائة في البلدان ذات الدخل المنخفض..وهناك مبادرات عديدةمثل إطلاق شبكة المرأة العربية في بلاد المهجر والاستراتيجية الاعلامية للمرأة العربية.. هناك أيضا : برلمان النساء .. شفت تحرش ..مستورة ..فؤادة ووتش .. ومبادرات أخرى في تعليم المرأة الفنون الحرفية التي تساعدها على زيادة الدخل .
ورغم كل ذلك تبقى ملاحظة غاية في الخطورة تتمثل في هجمة شرسة من جانب أصحاب الفكر المتخلف للانتقاص من الحقوق التي حصلت عليها ..
ودفعها الي صفوف الزوجات صغيرات السن التي زادت نسبتهن كما تقول اليونسكو الى29بالمائة ..نتيجة التغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي أثرت في الكثير من مفاهيم الشباب والفتيات ..ورؤيتهم للزواج .. مما دفع البعض الى اتهام الفتاة بالتمرد على الحياة الزوجية .. وأنها لم تعد تضحي من أجل الحفاظ على بيتها وأولادها .. وأصبحت أكثر شراسة فلاتضحي ولاتسامح من أجل المحافظة على كيان الأسرة .. وأن لها قناعات لم تكن لدى أمهاتنا وجداتنا .. ويستندون الي ارتفاع معدلات الطلاق وتفكك الاسر التي هي أساس بناء المجتمع ..
ورغم كل مايقال فإن المرأة حققت الكثير من الإنجازات التي يجب المحافظة عليها.. وقد (حان الوقت) بالفعل لأن تعيش حياة أفضل حتي تقدم لمجتمعها الأبناء الذين يشيدون الحضارة ويصنعون التقدم .

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق