برعاية الرئيس سعد الحريري ... مهرجان " المرأة العربية 2018 " يعقد تحت شعار " معاً نبدع "

بيروت - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

بمناسبة يوم المرأة العالمي، استضاف مجلس المرأة العربية للمسؤولية الإجتماعية "مهرجان المرأة العربية 2018" للسنة الرابعة على التوالي، برعاية رئيس مجلس الوزراء الاستاذ سعد الحريري، بالتعاون مع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان وبحضور شخصيات سياسية، عسكرية، مصرفية، اجتماعية، وأصحاب الأعمال وقيادات في الأعمال والهيئات والمؤسسات الرسمية والخاصة من لبنان والدول العربية بالإضافة إلى سيدات مجتمع ومجلس الأمناء ومجلس الإستشاريين في مجلس المرأة العربية، وحشد من وسائل الإعلام المرئي والمكتوب.
بعد عرض شريط ملخص عن الملتقى الاقليمي الثالث حول المسؤولية الاجتماعية الذي عقده "مجلس المرأة العربية" في مصر خلال شهر تشرين الاول الماضي، كانت الكلمة الافتتاحية لرئيسة المجلس السيدة لينا الدغلاوي مكرزل اكدت خلالها" نجتمع في هذا اليوم العظيم يوم المرأة العالمي رافعين شعار "معاً نبدع" للتأكيد أن في اتحادنا ليس فقط قوة انما ابداع وابتكار وقدرة على تخطي كل الحواجز للخروج من المألوف إلى المأمول وتحقيق الاهداف التي كانت في يوم من الايام ربما حلماً صعب المنال" واشارت الى" الخطوات المتقدمة التي قطعتها المرأة العربية منذ ان حزمت خيارها وقررت منافسة الرجال في كافة الميادين، فانخرطت في العمل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي وتولت مواقع قيادية، داعمة العديد من التقارير العالمية التي تقول أنه بحلول عام 2020 ستغلب الوجوه الأنثوية على الخريطة السياسية للعالم".
كما تطرقت مكرزل الى"ما توصل اليه المنتدى الاقتصادي العالمي في تقريره للسنة الماضية من أن حصول المرأة على أجر مساو لأجر الرجل وتمثيلها بنفس نسبة الرجال في مكان العمل يحتاج 217 عاما مما يكشف عن فجوة اقتصادية بنسبة 58 بالمئة، الا ان ذلك لا يشوه صورة الانجازات والابداعات التي حققتها المرأة العربية رغم "العاصفة الدموية" التي ضربت وتضرب العديد من الدول العربية" ولفتت الى انه"برغم التحديات والصعوبات، نرى ان المرأة العربية استطاعت تخطي الحواجز ورسم مشهداً جديداً للنجاح سواء بتبوئها مراكز قيادية او من خلال الحصول على حقوق إجتماعية وقانونية لطالما طالبن بها" موجهة تحية الى" المملكة العربية السعودية التي انجزت خطوة متقدمة منها القرار التاريخي بتعيين إمرأة في منصب نائبة وزير هي الدكتورة تماضر الرماح".
بدوره، عبّر رئيس جامعة القديس يوسف، سعادة البروفسور سليم دكاش عن سعادته" في المساهمة بتكريم واعلاء شأن المرأة العربية، العاملة، الأم، الشرطية، المجندة،  المهندسة، المحامية، والطبيبة والرائدة في الاعمال والاقتصاد والساهرة على الاسرة والمبدعة والشاعرة والاديبة والاكاديمية والعاملة لا بل الرافعة في الحقل الاجتماعي"، مؤكدا ان "الالقاب ليست من تصنع المرأة بل ان هي من تصنعها وترفع من قيمتها"، شاكرا اهتمام السيدة مكرزل  بذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة الذي هو" تعبير حقيقي ومادي وعملي عن مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه كل معوز ومهجر ولاجئ ومعوق... والمرأة تعرف كي تدخل السلام الى قلوب هؤلاء".
من جهّته، قال رئيس الهيئات الاقتصادية سعادة الأستاذ محمد شقير" قيل الكثير ويمكن ان يقال اكثر في المرأة وحقوقها وحضورها وغير ذلك لكن كل ذلك يبقى قليلا عليها ولم يعطها حقها لان الواقع حتى الآن غير منصف، نحن جميعا نعلم انه في مجتمعاتنا العربية على الرغم من ان المرأة بدأت تخطو خطوات متقدمة في الدفاع عن اوضاعها والحصول على حقوقها وعلى الرغم من كل الجهود التي تبذل حكومية كانت ام مدنية الا اننا ما زلنا بعيدين جدا عن المطلوب" معتبرا انه" اذا كانت التشريعات والمبادرات المتخذة من قبل القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني لها تأثير كبير على هذا المسار الا ان انصاف المرأة ونيل حقوقها كاملة يتطلب بشكل اساسي حصول تطور جذري في مجتمعاتنا العربية".
رئيس المنظمة العربية للمسؤولية الإجتماعية الأستاذ بيار مكرزل اعتبر ان الحل الذي يقتصر عقود من النضال ومطالبة المرأة بحقوقها يكمن بكلمة واحدة هي "الثقة" قائلا" ايها الرجل اعطي الثقة للمرأة ولتراهن انها ستنجح عليك وتطور لا بل ستتألق كالنجمة في فضاء الاعمال وكافة القطاعات، من جهتي اعطيتي ثقتي لامرأة تفوقت عليّ بادارة مملكتي واحسنت تربية اولادي، تزوجتها فشرفتني، حملت اسم عائلتي فرفعته، في الزواج هي الحبيبة وفي البيت هي الأميرة، في مشاكلي هي الرفيقة وفي الحياة هي الصديقة وفي المجالس هي الرئيسة... انها رئيسة مجلس المرأة العربية".
كما كان لرئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي العقيد جوزف مسلّم مداخلة شرح من خلالها دور المرأة في قوى الامن الداخلي وقسم الشرطة المجتمعية في لبنان.
وبعدما صدحت الفنانة سمية بعلبكي أغاني من وحي المناسبة، تم تسليم درع الشكر والتقدير الى المساهمين داعمي هذا المهرجان، كما شهد المهرجان مراسم التكريم الرسمية "جوهرة الوفاء والتقدير" للشخصيات المتميزة في قطاع المسؤولية الإجتماعية هنّ: رئيسة جمعية المرأة الجنوبية السيدة أمنية بري فواز، مستشارة وزير الدولة لشؤون المرأة السيدة رندة يسير، رئيسة منتدى صاحبات الأعمال وممثلة نادي الشباب العالمي للاعمال في سلطنة عمان السيدة آمنة العوادي، مساعدة المدير العام في مجموعة بنك عودة وعضو مجلس إدارة شركة ماستركارد رندى بدير، نائبة رئيس المتحف اللبناني للاثار والعضو في" ملتقى المرأة العربية" السيدة روزي بولس، مديرة المركز الاقليمي للطفولة والامومة في اليونيسكو الدكتورة سعاد السويدان، رئيسة مؤسسة مخزومي السيدة مي نعماني مخزومي، رئيسة جمعية ماراثون بيروت السيدة مي الخليل، مديرة عام شركة مجموعة نرتقي للاستشارات والتدريب الدكتورة سعاد الزيد.
وهذا العام، استكمل مجلس المرأة العربية المرحلة الثالثة من مبادرة برنامج "نحن أيضاً مبدعون" التي أطلقها المجلس عام 2016 لدعم وتعزيز قدرات ذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع وتنمية مواهبهم الإبداعية، حيث تنافسوا في مسابقة "الحرف اليدوية" وحصد الفائزون المتميزون الثلاث الأول جوائز النجاح قدمتها لهم سيدة الاعمال ومصممة الازياء العالمية بسمة سلطان. الفائز الاول وليد اشقر من سيسوبل، الجائزة الثانية كانت من نصيب صفا رضوان المصري من المدرسة اللبنانية للضرير والاصم، الجائزة الثالثة حصدتها جمعية سيال.
هذا واختتم المهرجان بقطع قالب حلوى وأخذ صور تذكارية، تبعهما حفل كوكتيل احتفالاً بالمناسبة.


المصدر: وكالة أخبار المرأة

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق