واليسكار تطلق موديلين جديدين من نوع بيك آب ورياضية رباعية الدفع

شركة تونسية مغمورة تقتحم الأسواق بموديلين جديدين

  • منوعات
  • 0 تعليق
  • الثلاثاء, 27 فبراير, 2018, 22:27

شبكة المدونون العرب -

"

كشفت شركة واليسكار التونسية المغمورة عن خططها لإنتاج سيارات من نوع بيك آب وأخرى رباعية الدفع بعد نجاح الموديلين السابقين اللذين تم إنتاجهما في وحدتها في ولاية بن عروس.
وقال عمر قيقة المؤسس والمدير التنفيذي للشركة “سنطلق قريبا موديلين جديدين من نوع بيك آب ورياضية رباعية الدفع ‘إس.يو.في’ بتصميمات أكثر حداثة وتطورا سنحاول بهما غزو بعض الأسواق العالمية”.
وأكد أن هدف الشركة الرئيسي هو إنتاج سيارات رياضية متعددة الأغراض في السنوات المقبلة تسهل المناورة بها والتحكم فيها ويمكن التعويل عليها بشكل كبير، وتزويدها بأحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة والمحافظة على البيئة.
ولم يكشف رجل الأعمال الشاب عن تفاصيل أكثر حول الموديلين الجديدين، لكن البعض يتوقع أن يأخذا شهرة مثل الموديلين السابقين اللذين صنعت منهما الشركة نسخا محدودة بسبب الصعوبات التي واجهتها.
ونجحت واليسكار التي تأسست في 2006 بمودلين هما إيزيس وإيريس بعد أن عقدت شراكة مع بيجو سيتروان ليس لتوفير المحركات والمواد الأولية فحسب، ولكن أيضا بهدف التسويق في فرنسا وبعض دول منطقة المتوسط مبدئيا.
ورغم عدم شهرة تونس عالميا في قطاع السيارات، إلا أن نيل هذه الشركة الطموحة لجائزة صندوق النقد الدولي للابتكار لعام 2017 الشهر الماضي، بفضل تصاميمها الغريبة كما وصفتها مجلة “أوتو كار” البريطانية، قد يغير نظرة العالم إليها مستقبلا.
وتعكف الشركة حاليا على تطوير محركات مصنوعة محليا بالكامل وتقول إنها لا تريد أن يكون شعار “صنع في تونس″ ملتصقا في أذهان المستهلكين بانخفاض الأسعار.
ويؤكد المسؤولون في الشركة أنّهم يريدون إنتاج سيارات تونسية أكثر قوة وصلابة حتى من السيارات الألمانية وأن واليسكار لا تنوي التردد في التركيز والاستثمار على الجودة.
وتداول ناشطون على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو نشرته الشركة يعرض عملية اختبار صلابة وصمود سياراتها باستعمال العصي والآجر لإظهار مدى متانتها ومقاومتها للخدوش والتّحطيم.
والسيارة التي خضعت لهذا الاختبار الخاص كانت موديل إيزيس والتي توقفت عملية إنتاجها حاليا، حيث لم تتعرض إلا لخدوش بسيطة على هيكلها الخارجي وذلك بفضل ألياف الزجاج التي صنعت منها.
ومعروف أن ألياف الزجاج تمتص الصدمات بشكل مثالي وأكبر من أي مواد أخرى، كما أن صناعة هياكل السيارات باستعمال هذه المادة ليست مكلفة ماديا.
ومعظم الشركات تلجأ إلى هذه المادة في صناعة سياراتها، فعلى سبيل المثال سيارات الفورمولا 1 وسيارات سباقات الراليات مصنوعة من الألياف الزجاجية.
وتنتج الشركة سنويا قرابة 200 سيارة فقط يتم تسويق عدد منها في تونس والباقي يذهب نحو فرنسا والبرتغال وإسبانيا.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق