عندما تتكتك على نفسك..

أحمد حاشد - خاص بـ "شبكة المدونون العرب"

"

من يوم قبلت معظم نخب الجنوب التحالف أو التواطئ أو حتى غض النظر عن التحالف مع داعش والقاعدة وحزب الإصلاح كانت في الواقع قد تخلت عن أهم المبادئ التي كانت تعلنها وتتمسك بها من قبل وهذا التفريط كان يتم تمريره من قبل تلك النخب تحت غطاء وعنوان “التكتيك”..
من يوم قبلت معظم نخب الجنوب أن تنقاد لتحالف يعين فيه علي محسن الأحمر نائبا لرئيس الجمهورية كانت قد أوغلت تلك النخب في مخطط وأجندات الغير على حساب المشروع التي كانت تناضل من أجله..
من يوم قبلت معظم نخب الجنوب أن تجيش للاستيلاء على المخاء وما بعد المخاء وتزج بزهرات شباب الجنوب محاطبا للحرب في الشمال بل والدفاع عن حدود مملكة آل سعود كانت قد تخلت عمليا عن مشروع الإنفصال وصارت بيادق تعمل لصالح أجندات بعيدة ليس عن المشروع الوطني بل ومشروع الإنفصال أيضا..
(2)
الإمارات والمملكة عشر أيام ضرب في بعض تحت الحزام..
يعني ضرب في الممنوع.. منها على سبيل المثال لا الحصر:
1- تصاعد عمليات الاغتيالات والاغتيالات المضادة ومحاولات الاغتيال التي تنال من أنصار بعضهما وحلفائهما في الداخل اليمني..
2 – استخدام القاعدة وداعش من قبل أحد الأطراف ضد الأخر وانتشار القاعدة وعودة عمليات داعش إلى عدن..
3 – تسريب معلومات استخبارية عن اجتماع سيتم في قيادة مقر القوات الإماراتية بمارب وضربه بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة من قبل أنصار الله..
4 – ضرب القوات المحلية المتحالفة معهما بالطيران في الجبهات آخرها في نهم..
5 – الاستيلاء على غاز شبوه من قبل الإمارات وتصديره لصالحها ومنع قوات هادي من ميناء قنا ومنع وزير النقل في حكومة هادي من زيارته..
6 – التحركات المتضاده من قبل الإمارات والسعودية في شبوه وحضرموت والمهرة..
7- نشر غسيل بعض..
8 – حرب التعيينات التي تمت لصالح الإصلاح آخرها تعيين المقدشي وزيرا للدفاع في حكومة هادي.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق