قبلة مباركة تجدد الحياة

الكاتبة:سحر حمزة-الإمارات العربية المتحدة

الكاتبة:سحر حمزة-الإمارات العربية المتحدة

شبكة المدونون العرب - الكاتبة:سحر حمزة-الإمارات العربية المتحدة

"

أبداها باسم الله و بعد التوكل عليه أطلب من القراء الصبر لقراءة فكرتي بتمعن   في محاولة مني لإيصالها لهم لفهم ما أقصده في هذا المقال لأروي  موقف  ما حدث معي واقعيا في أرض مقدسة هي اطهر بقعة وجدت على الأرض، كنت هناك لأداء العمرة قاصدة الرحمة والمغفرة  صاغرة مستسلمة وروحي هائمة في رحاب المكان وقدسيته ،  ترافقني برحلتي    نساء من مختلف الجنسيات ، زرت  فيها تلك البقعة المقدسة وبحمد الله وتدبيره وكانت لها بصمة بحياتي ولها مكانة جميع من وصل إليها  من  البشر  المسلمين من مختلف الألوان والأجناس الذين يبذلون  جهودا كبيرة ليصلون إليها  بعد سلسلة محطات  من الترحال  والتنقل وشد الرحال للحرمين شريفين .
ثم طفنا بالبيت العتيق وبذلت جهدا كي  أحظى  بلمسة كريمة  للحجر الأسود المبارك  لأقبله إيمانا ينبع من داخلي أن يكون في تلك القبلة  انبعاث جديد لروحي المرهقة و لحياتي المشتتة لأولد من جديد    نقية بلا شوائب ولكن هيهات بعض التحديات حالت دون تقبيلي له وحمدت الله كثيرا بأني  عشت  أجواء ذلك المشهد المهيب  في  مكان  مقدس مثل مكة المكرمة .
رأيت  حينها مئات    من البشر يتدافعون  بعضهم فوق بعض  من كل حدب وصوب لا سيما هؤلاء فئة غلاظ القلب و أجناس كأفئدة الطير وآخرون   رقي السماء بالعلا يتقنون فن  التعامل الإنساني  مع الآخر و يدركون مفهوم الحرية  في العبادة لتكون حرية  العبادة الخالصة لله كمكتسب للجميع لكل من له  حق كل في أن يمارس الطقوس الدينية والواجبات التي تفرضها المناسك والشعائر لتصلي وتتعبد في مكان يحق للجميع أن يتقرب إلى الله به ويغتسل مطهرا  روحه بطلب الرحمة والمغفرة .
في تلك الأجواء الروحانية تفزع لصوت دعاء جماعي بصوت جهوري يقطع خلوتك مع خالقك بتوسل وابتهال  تذوب به الروح  وكأن المكان ملكك والخالق معك وحدك كما خلقهم وحدهم وهم يتذللون إليه ليغفر عنهم ..
تذكرت في تلك الأجواء قصص الحصار في مدينة غزة المحاصرة ودعوت الله أن يعوض   وصبرهم  وصمودهم في ظل تحديات عدة وما غاب عن فكري ما يجري في الداخل الفلسطيني بعد احتلال اليهود لفلسطين وبناء جدار العزل العنصري  وتحديات الصلاة هناك خاصة يوم الجمعة في المسجد الأقصى الجريح في  القدس الشريف والكثير الكثير الذي لا تغلقه الملفات والكتب والمواقع التقنية ومواقع التواصل الاجتماعي قصص الاحتلال ونتائجه في العراق وأحداث سوريا وتناقضات لبنان وأوضاع الأردن الصعبة وقصص الصمود في الصومال واليمن وحكايات عن جرائم عصابة داعش ونقمة    الحوثيين في اليمن وغيرهم وأنا أستذكر هذا محاولة نيل لحظات من التهجد في حرم المسجد النبوي الشريف قرب الروضة الشريفة لكن التناوب بين الجنسيات والنساء من كل حدب وصوب وهن يتدافعن نحو الروضة الشريفة معتقدات أنهن وصلن للجنة التي يحلمن بها وإذا بأخريات يندفعن نحوهن يخنقن بعضهن البعض فيأت فوج من حارسات المقام النبوي ليخرجهن ليسمحن لأخريات للصلاة والدعاء طلبا للمغفرة وهكذا بقينا ساعات نحاول الوصول للسجادة الخضراء المقدسة لكن وصولنا محفوفا بالمخاطر التي تهدد حياتنا من الزحام والإختناق في مكان يعد أطهر البقاع التي يرقد بها سيد الخلق والمرسلين لنأوي إلى حناياه متعبدين صاغرين غير آبهين من أي شيء إلا طلب الرحمة والتكفير عن عوالق الزمن التي تثقل كاهلنا من دنيا زائفة تغرنا بقشورها البالية ومتاعها المؤقت وينتهي بنا المطاف للخروج في رحاب مسجد المصطفى مصليا مستغفرا طالبا الرحمة والأجر بالصلاة والسلام  على صاحب المكان الراقد بسلام وعوالقنا تلوث روحنا وأجسادنا المتحركة تنتظر ساعة الرحيل إلى ملكوت الله لنحقق هدفا طالما حلمنا بها بالعودة إلى يوم ولادتنا طاهرين دون ذنوب أو عوالق دهر عالق ما بين  الفتن والنفاق والتقليد الأعمى لكل ما يجري حولنا .
-انتهى -

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق