باي وجه جأت يا عيد

الكاتبة:سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

الكاتبة:سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

شبكة المدونون العرب - الكاتبة:سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

مع العيد يعم الفرح دون أن تستشعره بعض النساء فوراء حزن النساء ألم ووجع لا يعرفه إلا الله ،قد تكون بسبب  كوارث ومصائب سببها أفراد  المجتمع كافة أو رجل معين أو حبيب غائب  ،و دمعة المرأة أشبه بمطر غزير يهطل عبر السنين وحزن يسكن قلبها وألام  تغيب عن بعض الرجال أثارها المتجذرة في الأعماق فإذا دمعت المرأة في العيد  فهي تعتصر ألما وحزنا لغربة ولفراق حبيب وربما  لأمر ما لا يعرفه غيرها فبأي فرح جات ا عيد ونسوة يدمعن وأمراة  ، تعيش معاناة لا يعرف بها أحد حتى اقرب الناس إليها ،المرأة كائن رقيق يجب التعامل معه بحب وحنان ورفق ،ويجب على الرجال الحذر من حزن النساء لإنه يولد في داخلها ويلات وحقدا دفينا على من تسبب بذلك ،فالرجل لا يعي أحيانا حين يجرح المرأة إذا فضل عليها إمرأة أخرى أو إذا تخفي ظروف ما وتنصل من مسؤوليته إتجاهها ،أو إذا حرمها قطرات ندى من الحب والكلمات الطيبة التي تسهم في تعزيزها وتشجيعها للمضي في الحياة حزن النساء طوفان قد يغرق من حولها وقد يؤثر سلبا على حياة أسرتها إذا سكنها الحزن والإحباط الدائم في حياتها حتى أنها لا تسعد من حولها ولا تحفز أطفالها على الإبداع والتطوير في حياتهم نتيجة الحزن الذي يطغى على محياها ويسكن قلبها فحذار من حزن النساء وحذار أن تجرح المرأة أو ترميها ولو بوردة.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق