ليس بعيدا عن السياسة

الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

شبكة المدونون العرب - الكاتبة: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة

"

لست ممن يحبون نشر الغسيل في التعبير عن رأيه بمقالات استعراضية أكتب عن أفكار غير مقبولة أو   اراء متباينة ومتناقضات واضحة للكثيرين الذين يدلون بدلوهم معبرين عن رأيهم عبر أبواق المواقع الإعلامية المختلفة لمجاراة دول أو ردود فعل حول المستجدات التي تطرأ على الساحة المحلية والإقليمية والدولية فيما يخص الشأن العربي الإقليمي، وكي لا يقال عن أحدهم أو إحداهن أنها كتبت كذا وكذا في مجال معين كي تلمع أو كي يستعرض أو كي يحلق   في العتمة على وتر معين في فنون الكتابة.
بكل بساطة لا أفضل أن أكون استعراضية حبا للظهور بل أريد صحوة ودعوة للوحدة كي نبقى ما تبقى لنا من كرامة، يكفينا أبواق الإعلام بكافة وسائلها التي لا تهدأ وهي تندد وتشجب وترفض وتدلي بآراء مختلفة حول مواقف تهدد المنطقة العربية وتعكس تشرذم وتصدع الرأب العربي الأخوي نتيجة ما جرى على صعيد سياسي إقليمي يمس العامة في منطقة شبه المتصدعة التي ترزح تحت نير القهر والنزاعات والتفرقة.
تلك الأبواق قد تهدف من وراء ذلك  إرسال رسائل معينة لجهة معينة ،قد تعني الصمت الذي يوصف بأضعف الإيمان المعبر عن الرفض لما يجري في بعض الدول ،فأخبار الرئيس الأميركي ترامب تملأ المواقع الإلكترونية وحكاياته مع قضايا شرق أوسطية  ومواساته لدولة محتلة  ومساندته بكل قواه في سلوكياتها إزاء ما يجري مع الشعب هناك وما يعانيه الأهل وراء النهر  عبر عنها بكل صراحة وإن كان في دولة خليجية  يعقد صفقات ليستحلب أموال هذه  الدولة التي هي من أقوى وأغنى الدول العربية بحجة محاربة الإرهاب ولكنه في الحقيقة الملغمة المعروفة بأن هذه الدولة العظمى من أكبر الدولة  الممولة له و لكل ما يجري في شرقنا الأوسطي من تشرذم وحروب وسفك دماء ونزاعات  .
تبقى مواقف بعض الدول في العالم رمز  فخر  للأمة جميعا دول لا يحضرني ذكرها لها مواقف مشرفة أتجاه قضايا كثيرة ،يعلو صوتها فوق المنابر وتبقى  مساندة شامخة بعزة قيادتها وحرصها على كافة من يقصدها دون أن تجامل أو تتصنع فمبادئها الثابتة منذ عدة سنوات منذ تأسيس أتحادها بقيادة زايد الخير طيب الله ثراه ما زالت كما هي إزاء الشعب الفلسطيني خاصة والشعوب العربية جمعاء بشكل عام دون أن تداهن وتدور حول موقف ما فهي تعرف من عدوها وعلى جاهزية له بكل إمكانياتها ولكنها ذو جلد حرباي تتلون بالصحراء كي تخفي نواياها عن عدوها وهو يقابل طرفا صبر طويلا حتى يظهر حسن نواياه   وبقي كل على مبدأه ام متلون بأثواب أخرى ليخفي وراءه ما ينوي فعله بذرائع وحجج مكشوفة للناس الذين يعيشون أجواء المحنة.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق