براءة المدونة سارة الدريس اول سجينة رأي في تاريخ الكويت

المدونة سارة الدريس

المدونة سارة الدريس

شبكة المدونون العرب - الكويت

"

قررت المدونة الكويتية سارة الدريس مغادرة البلاد إلى لندن عقب حصولها على حكم براءة من التهم التي نسبت لها بالإساءة إلى الذات الأميرية، مؤكدة أنها مغادرة حتى إشعار آخر.
وعقب إصدار أمر إلقاء القبض عليها، كتبت المدونة، في تغريدة على "تويتر": "لست من دعاة التخريب، ولست داعية لهدم، كل ما كنت أتمناه أن يكون وطني في الصدارة، وأن تكون الكويت أجمل وطن في العالم".
وتأتي التحقيقات مع المدونة على خلفية سلسلة تغريدات بثتها، عبر "تويتر"، واستنكرت خلالها من يوجهون لها دعوات بـ"التوبة" كلما غردت بشيء، وذلك منذ الإفراج عنها بـ"عفو ملكي" في أغسطس/آب الماضي بعد حبس لنحو شهر بتهمة "الإساءة" للأمير. ووصفت أصحاب هذه الدعوات بـ"السذج"، قبل أن تورد لفظا آخر مسيئا فسره البعض بأنه موجه لأمير البلاد، لكن المدونة نفت ذلك، وأكدت أنها قصدت به من وصفتهم بـ"السذج".
وفي 17 يوليو/تموز 2013، قضت محكمة كويتية بتأييد حكم سابق بسجن المدونة، سارة الدريس، لمدة 20 شهرا مع الشغل والنفاذ على خلفية إدانتها بالتطاول على الذات الأميرية، لتكون أول كويتية يصدر ضدها حكماً بسبب تغريدات تمس بالأمير، إلا أنها لا تعد الوحيدة.
وفي 7 أغسطس/آب 2013، أفرجت السلطات الكويتية عن المدونة الدريس، بموجب عفو أميري.
وسبق أن قضت محاكم كويتية على عدد من المدونين المعارضين والنواب السابقين بأحكام متفاوتة بتهمة "الإساءة للذات الأميرية" خلال الأشهر القليلة الماضية.

"

التعليقات

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق